ممثلو القبائل الأفغان يستهزئون بالنساء

مجموعة من النساء المشاركات في الجيرغا. عن المصدر

تعرضت إحدى السياسيات الأفغانيات لإهانة بليغة، خلال انعقاد مجلس ممثلي القبائل الأفغاني «لويا جيرغا»، أخيراً، إذ طلب منها أحد الأعضاء الجلوس عندما وقفت للحديث، ولم يتوقف الأمر عند ذلك الحد، بل قال لها إن مكانها هو المطبخ وليس المجلس.

واشتكت بعض النساء من أنهن تعرضن للمضايقة، ولمس أجسامهن ليس من قبل الرجال، ولكن من قبل نساء الأمن اللائي أخضعنهن للتفتيش الأمني. وتقول إحدى المشاركات، واسمها سكينة حسيني: «إن بعض الرجال لا يقبلون بالمرأة كمخلوق إنساني، ولهذا كنت أصرخ في وجوههم».

بالنسبة للعديد من النساء، فإن الجيرغا بدأ بداية سيئة عندما عيّن الرئيس، زعيم الحرب السابق أشرف غني، عبدالرسول سياف رئيساً له، وهو شخص معروف بآرائه القاسية بشأن حقوق المرأة.

وعندما اشتكت إحدى الأعضاء مباشرة من سياف، عنّفها حراس الأمن، بينما بدأ الأعضاء الآخرون من الرجال يصفقون ويصفرون لإفشال احتجاجها. العديد من المشارِكات شعرن بأنه تم تجاهلهن أو تهميشهن أو النظر إليهن نظرة دونية، وصدرت تعليمات بأن يرأس الرجال اللجان البالغ عددها 51 لجنة، وأن تعمل النساء كأمينات.

 

طباعة