ألقت اللوم على نفسها ولم تكن تثق بالنظام

سيناتورة أميركية وقائدة مقاتلة مخضرمة تتعرّض للاغتصاب

ماثا خلال جلسة الاستماع في مجلس الشيوخ. ا.ب

قالت السيناتورة الأميركية مارثا مكسالي، أول امرأة تقود مقاتلة في سلاح الجو الأميركي، إن ضابطاً أعلى رتبة منها اغتصبها، لكنها لم تبلغ عن الواقعة لأنها ألقت اللوم على نفسها، ولم تكن تثق بالنظام.

وقالت مكسالي خلال جلسة في مجلس الشيوخ بشأن الاعتداءات الجنسية في الجيش: «الجناة يسيئون استغلال مواقعهم في السلطة بطرق عدة، وفي إحدى الحالات تعرضتُ للملاحقة ثم الاغتصاب من ضابط أعلى رتبة».

وأضافت «لكن على النقيض من كثيرين اجتازوا هذه التجربة بشجاعة، لم أبلغ عن تعرّضي للاعتداء الجنسي، مثل الكثير من الرجال والنساء، لم أثق بالنظام. ألقيت اللوم على نفسي، وكنت أشعر بالخزي والحيرة. اعتقدت أنني قوية، لكنني شعرت بالعجز».

ولا يتم الإبلاغ سوى عن القليل من حالات الاعتداء والتحرش الجنسي في الجيش. ووضعت المسألة تحت المجهر مرة أخرى قبل عامين، في أعقاب فضيحة شملت جنوداً من مشاة البحرية نشروا صوراً عارية لنساء على الإنترنت.

وقالت مكسالي خلال جلسة بإحدى اللجان الفرعية للجنة القوات المسلحة بمجلس الشيوخ: «التزمتُ الصمت لسنوات كثيرة، لكن في وقت لاحق خلال مسيرتي المهنية، وبينما كان الجيش يواجه الفضائح وطريقة استجابته القاصرة، شعرت بضرورة إخبار بعض الناس بأنني أيضاً تعرضت لهذه التجربة». وأردفت قائلة: «روعتني الطريقة التي تم بها التعامل مع محاولاتي للحديث عن تجاربي»، مضيفة أنها كادت تترك سلاح الجو قبل 18 عاماً. وقالت: «مثل الكثير من الضحايا، شعرت بأن النظام يغتصبني من جديد». ولم يصدر تعقيب بعد عن سلاح الجو.


مارثا مكسالي

التزمت الصمت

لسنوات كثيرة.

طباعة