لم تدفع لمكتب محاماة مثلها في قضايا عدة

السيدة الزيمبابوية الأولى السابقة تفقد جميع ممتلكاتها

السيدة الزمبابوية الأولى السابقة غريس موغابي. رويترز

يتوقع أن تخسر السيدة الزيمبابوية الأولى السابقة غريس موغابي، جميع ممتلكاتها، بعد أن فشلت في دفع رسوم قانونية تبلغ 278 ألف دولار لشركة محاماة في هراري.

واستصدرت مؤسسة ماناس وماناسي القانونية، التي مثلت غريس وابنها راسل في العديد من قضايا المحاكم التي تنطوي على صفقة بقيمة 1.2 مليون دولار؛ أمراً من المحكمة العليا بتاريخ 15 يناير يجيز لها حيازة ممتلكات تخص موكلتها لتسوية هذه الاستحقاقات. ووفقاً لإعلان المدعي، «فقد اتصلت السيدة موغابي وراسل بمحامي المؤسسة في ديسمبر 2016 سعياً للحصول على خدمات قانونية في ما يتعلق بعدد من القضايا مرتبطة بخاتم من الماس، كما طلبا التمثيل بشكل قانوني في قضية أخرى، وشملت الخدمات القانونية المقدمة تولي المحامي جميع إجراءات التقاضي، وجلسات الاستماع، وصياغة عمليات المحاكم، والمشاورات، واجتماعات المائدة المستديرة، وإعداد مختلف الوثائق القانونية. وتم تقديم هذه الخدمات لمدة عامين. ونفذ المدعي التزاماته من خلال تقديم مثل هذه الخدمات القانونية بمستوى المهنية المتوخاة في قانون الممارسين القانونيين (الفصل 27:07) والقانون الداخلي لجمعية زيمبابوي»، كما ينص الإعلان، لكن حتى تاريخه لم يدفع المدعى عليهما رسوم المدعي مقابل الخدمات المقدمة في القضايا المذكورة أعلاه.

من ناحية أخرى، وجّه ابن موغابي انتقاداً لاذعاً للرئيس، اميرسون منانغاغوا، مدعياً أنه يفتقر إلى الفطرة السليمة، قائلاً إنه بحاجة إلى تعيين وزير للتعقل والحكمة، لأنه يقوم بأشياء لا تبدو منطقية. وانتقد رحلاته الخارجية على طائرة فاخرة للحصول على ديون ينقذ بها البلاد. وقال إنه لا ينبغي أن يتسول على متن طائرة فخمة من فئة سبع نجوم يكلف إيجارها 74 ألف دولار في الساعة. كما هاجمه لاقتنائه أحدث سيارة مرسيدس بينز بينما يتسول للحصول على المساعدة من البلدان الأخرى.

 

طباعة