هيلاري كلينتون تراقص الممثل الهندي شاروخ خان

كلينتون مع نيتا أمباني والدة العروس. أ.ب

حاولت المرشحة الرئاسية السابقة، هيلاري كلينتون، أن ترقص مثل نجوم بوليوود، الثلاثاء الماضي، في حفل زفاف أغنى وريثة في الهند. وهبّ نجم بوليوود، الممثل شاروخ خان لنجدة السيدة الأولى الأميركية السابقة، لمساعدتها على الرقص، وقد ارتدت زياً هندياً. وكانت تحرك رجليها وترفع يديها في الهواء بابتسامة عريضة. وانضم معها على حلبة الرقص وزير الخارجية الأميركي السابق، جون كيري، في حفل زفاف إيشا أمباني، البالغة من العمر 27 عاماً، ابنة رجل أعمال يبلغ حجم ثروته 42 مليار دولار، وهو موكيش أمباني (61 عاماً) وارتبطت أمباني، خريجة جامعة ييل بأناند بيرامال، قطب العقارات البالغ من العمر 33 عاما، وهو صديق طفولة وابن رجل أعمال تبلغ ثروته 10 مليارات دولار. وأحيت المغنية الأميركية بيونسيه حفلاً خاصاً بالزواج لمدة 45 دقيقة.

وكانت كلينتون تناولت العشاء مع عائلة أمباني في وقت سابق من هذا العام، بعد سفرها إلى مومباي لإلقاء خطاب رئيس في مؤتمر. وزارت منزل العائلة، الذي يُطلق عليه «أنتيلا»، وهو ثاني أغلى ممتلكات عقارية في العالم، ويأتي في المرتبة الثانية بعد قصر باكنغهام. ويحتوي مكان الإقامة على 27 طابقاً وثلاثة مهابط للطائرات. وليس من المستغرب أن يكون احتفال الزفاف، الذي استمر لمدة أسبوع، باهظاً مع قائمة الضيوف المليئة بالنجوم والمشاهير والأثرياء. إذ بلغت كلفته أكثر من 100 مليون دولار. وأفادت الأنباء أن بعض الطائرات الخاصة نقلت العديد من الوفود بمن فيهم كلينتون، التي شوهدت وهي تتلقى باقة من الزهور عند وصولها إلى الهند. الأسبوع الماضي تناقلت الأنباء أن موكيش يأتي في المرتبة الـ19 كأغنى رجل في العالم، وهو رئيس شركة ريلاينس إندستريز الهندية العملاقة للنفط والغاز. وتربطه علاقات وثيقة مع مؤسسة كلينتون، حيث تبرع بمئات الآلاف من الدولارات للمنظمات غير الربحية، وعمل مع الزوجين على تطوير مبادرات الطاقة النظيفة في بلاده.

وظهر فيديو يصور هيلاري، التي وصلت إلى حفل الزفاف، خلال عطلة نهاية الأسبوع، على متن طائرة خاصة، وبمجرد أن هبطت طائرتها قدم إليها والدا العروس الزهور وسلمت كلينتون تلك الباقة إلى مساعدتها هوما عابدين، التي ظلت، على ما يبدو، بجانبها على مدار الساعة في هذه الرحلة.

 

طباعة