جرأة يابانية

كومي ماتسوموتو مع طفلها الثاني. أرشيفية

تبقى كومي ماتسوموتو أحياناً في المكتب حتى الساعة الثامنة مساءً، ولكن يجب أن تغادر في وقت مبكر دوماً. وفي حالات كهذه تضطر لتوجيه رسالة عبر البريد الإلكتروني إلى جميع زملائها في القسم، مفادها أنه «يتعين عليّ العودة إلى المنزل. يجب أن أترك المكتب بحلول الساعة الخامسة والنصف لاصطحب أطفالي»، متابعة «أنا أخبر الجميع بأنني مضطرة للذهاب».

قد يكون من الصعب المغادرة مبكراً، تقول الأم العاملة، عندما يكون الجميع في مكاتبهم حتى وقت متأخر «إنه مجرد وعي جماعي. أعتقد أنه عندما يعمل الجميع بجد، فإن الأمر يتطلب شجاعة للعودة إلى المنزل مبكراً، لكنني من النوع الذي يتحدث بصوت عال، لدرجة أنني أستطيع إخبار كل شخص بأنه يجب أن أذهب إلى البيت، في حين أن كثيراً من الأمهات العاملات ليس لديهن هذه الجرأة».

وتعترف ماتسوموتو بأن هذه حالة غير عادية، ولكن بسبب الساعات الطويلة التي يتوقع أن يعملها الموظفون اليابانيون، يتعين على الأمهات العاملات طلب المساعدة. والأمر يتعلق بالأمهات في معظم الوظائف الخاصة والحكومية «أعلم أن الكثير من النساء لم يكن بوسعهن فعل ذلك واستقلن للتو».