بينهم ‬8 برلمانيين و‬260 مرشحاً انتخابياً

دعوات إلى محاسبة سياسيين هنود على جرائم جنسية

ظاهرة التحرش مستفحلة في الهند. أ.ب

استمرت تفاعلات وفاة الطالبة الجامعية التي تعرضت لاغتصاب جماعي رسمياً وشعبياً في الهند، التي مازالت تعيش اجواء من الغضب الشعبي. وفي أحدث هذه التفاعلات، ارتفعت الاصوات الداعية الى محاسبة البرلمانيين وغيرهم من السياسيين الهنود المتهمين بارتكاب جرائم جنسية، ووقفهم عن العمل، وتجريدهم من مناصبهم.

فقد تم رفع التماس بهذا الشأن الى المحكمة الهندية العليا يطالب بإصدار حكم وإعلان موقف واضح من السياسيين الذين قاموا بالتهجم على النساء ومحاولة الاعتداء عليهن جنسياً. وقد وافق كبير قضاة المحكمة «التماس كبير» على الاستماع الى فحوى طلب الالتماس الذي تقدمت به بروميللا شانكر، الموظفة الادارية المتقاعدة، والذي يتضمن طلباً بتوقيف كل المتورطين بمختلف انواع الجرائم الجنسية، واعادة محاكمتهم ومحاسبتهم، ونسبت وكالة اسوشيتدبرس الى جاغديب تشوكار، احد المسؤولين في جمعية الاصلاحات الديمقراطية، أن ستة مشرعين (برلمانيين) من ولايات مختلفة، واثنين من اعضاء البرلمان الهندي الاتحادي، يواجهون اتهامات بارتكاب سلسلة من الجرائم الجنسية وأخرى تحرش بالنساء ومحاولة التهجم عليهن.

كما طالبت شانكر المحكمة العليا بإجبار الحكومة الهندية على اتخاذ الاجراءات السريعة لمتابعة الآلاف من قضايا الاغتصاب وغيرها من الجرائم الجنسية، التي تضفي على النظام القضائي الهندي طابعاً قوياً من الخمول والكسل منذ سنوات.

وأشارت «اسوشيتدس برس»، نقلاً عن تشوكار، الى انه على مدى الاعوام الخمسة الماضية سمت الاحزاب السياسية الهندية نحو ‬260 مرشحاً لها كانوا ينتظرون ان يبت القضاء في قضايا مرفوعة ضدهم، بشأن جرائم اغتصاب وغيرها من جرائم ضد النساء، وقال المحلل السياسي ززويا حسن «نحتاج الى ادانة السياسيين المتهمين بارتكاب جرائم جنسية، ومنعهم من الترشح في اي انتخابات» .

وشهدت العاصمة الهندية نيودلهي الليلة قبل الماضية مسيرة صامتة ضخمة تكريماً للطالبة الجامعية ضحية الاغتصاب الجماعي، شاركت فيها آلاف النساء اللواتي حملن الشموع المضاءة، ولافتات تدعو الى احترام اكبر للنساء وللعدالة. وشاركت الوزيرة الهندية شيلا ديكشيت في الصلوات والطقوس الدينية التي ادتها المتظاهرات عند النصب التذكاري للزعيم الهندي غاندي، تكريماً للطالبة الضحية التي فارقت الحياة أثناء العلاج في احد مستشفيات سنغافورة. وطبقاً لتقارير اعلامية فإنه تم حتى الآن تحديد ‬30 شاهداً في قضية الاغتصاب الجماعي للطالبة، وتمت صياغة تفصيلية للاتهامات التي سيتم توجيهها للجناة الستة، وتقع في نحو ‬1000 صفحة

طباعة