نمر بريّ كاد يودي بحياة بوتين

فلاديمير بوتين يثني على شجاعة حسناوات شاركنه الرياضة. أ.ب

في مقابلة نادرة بين رئيس الوزراء الروسي، فلاديمير بوتين، والعارضة السمراء نعومي كامبل، تحدث بوتين عن لحظة حاسمة بين الحياة والموت، عندما تقابل وجهاً لوجه مع نمر بري كاد ينشب مخالبه في لحمه.

يقول بوتين إنه يعشق الحياة البرية، ويعود بذاكرته إلى الوراء في تلك الحادثة، «عندما دخلت تلك المحمية البرية، كان هناك نمر واقع في مصيدة، إلا انه كان حاذقاً، إذ إنه سرعان ما هجم عليّ من خلال المصيدة شاهراً مخالبه، وعندما بدأت الكاميرات في العمل، وأصاب الفزع الصحافيين المصاحبين لي، استطعت إنقاذ الموقف، من خلال اطلاق قذيفة مهدئة نحوه»، وينفي بوتين ان يكون ذلك الموقف تم تدبيره عن قصد من اجل مزيد من تلميع صورته امام الناخبين. وكانت كامبل قد قدمت إلى العاصمة الروسية لتشارك في مؤتمر قمة في ديسمبر الماضي في سانت بيترسبيرغ، وهو المؤتمر الذي ضم قادة العالم والمشاهير، للاتفاق حول برنامج لحماية الحيوانات البرية. وأخبر بوتين النجمة السوداء التي أجرت مقابلة لحساب مجلة «جي كيو سيتم»، نشرها هذا الأسبوع أن نظامه الرياضي قد يكون مماثلا لنظامها، وانه يجد الوقت الكافي لممارسة الرياضة «اذهب يوميا للجمنازيوم، وأمارس السباحة»، لكنه يفضل رياضة الجودو التي ظل يمارسها منذ أن كان في الـ14 من عمره، وكان بوتين قد أصدر قرص «دي في دي» يحوي ارشاداته بخصوص رياضة الجودو.

 

وأشاد بوتين أيضا بشجاعة النسوة اللاتي خلعن ملابسهن للتعبير عن اعجابهن به، وكانت بعض طالبات الصحافة في احدى الجامعات القيادية في موسكو تصورن بملابسهن الداخلية من اجل طباعة روزنامة خاصة بعيد ميلاده العام الماضي. وكانت تلك الروزنامة تحتوي على تعليقات من الفتيات، مثل «لقد أطفأت نيران الغابات، لكنني لاأزال أشتعل ناراً». ويقول بوتين «أعجبت بتلك الفتيات كثيراً»، ويضيف «في روسيا على وجه الخصوص، درج العامة على انتقاد الشخصيات الحكومية، وإذا تعاطف أحدهم مع مثل هذه الشخصيات على سبيل المثال، فإنه سيواجه انتقاداً لاذعاً من عامة الشعب، ولهذا السبب فإن الفتيات أظهرن الشجاعة لأنهن لم يخفن من الانتقاد».

طباعة