إنزال 144 مهاجراً من سفينة «هيومانيتي 1» بعد رسوها في ميناء إيطالي

السفينة «هيومانيتي 1» تحمل 179 مهاجراً. أ.ف.ب

نزل 144 مهاجراً من أصل 179 كانوا على متن «هيومانيتي 1»، وهي سفينة بحث وإنقاذ تابعة لمنظمة غير حكومية، وترفع علم ألمانيا، في ميناء كاتانيا الإيطالي، بعدما سمحت السلطات برسوها عند الرصيف الشرقي للميناء، الليلة قبل الماضية.

وذكرت محطة «راي نيوز» الإيطالية الإخبارية، أمس، أن المهاجرين نزلوا من السفينة، بعد إنهاء السلطات عملية تفتيش لتحديد الأشخاص «الضعفاء» والنساء والأطفال الذين سيُسمح لهم بالنزول.

وأضافت أن 35 رجلاً بالغاً لا يعانون مشكلات صحية، لايزالون على متن السفينة.

وقال وزير الداخلية الإيطالي، ماتيو بيانتيدوسي، متحدثاً عن السفينة: «يمكن للأشخاص الذين تنطبق عليهم الشروط النزول، ونحن نعتني بمن يعانون مشكلات اجتماعية وإنسانية، دون غض النظر عن حقيقة أن تولي المسؤولية يقع على عاتق دولة العلم». وأضاف: «يجب أن يعود الآخرون خارج المياه الإقليمية، ويجب على دولة العلم أن تعتني بهم. سنكون حازمين بشأن هذا المبدأ، دون الإخلال بالالتزامات الإنسانية التي لن نتراجع عنها أبداً». وقالت بيترا كريشوك، المتحدثة باسم منظمة «أس أو أس هيومانيتي» التي تدير السفينة: «لست القبطان، ولا أتخذ القرار، لكن مغادرة ميناء كاتانيا من دون إنزال جميع المهاجرين على متن السفينة سيكون غير قانوني، لأنهم جميعاً لاجئون». وأكدت: «أول من نزل كانوا قاصرين وأطفالاً صغار برفقة أمهاتهم.. لم يتم تخصيص كاتانيا كملاذ آمن لنا».

في غضون ذلك، تنتظر ثلاث سفن تابعة لمنظمات غير حكومية أمام ساحل شرق صقلية، أملاً في منحهم ملاذاً آمناً لإنزال المهاجرين الذين تم إنقاذهم في البحر المتوسط.

والسفن المنتظرة هي: «رايز أباف»، وعلى متنها 90 شخصاً، والسفينة النرويجية «أوشن فايكينج، وبها 234 مهاجراً، وسفينة «جيو بارنتس»، التي ترفع علم النرويج وتديرها منظمة أطباء بلا حدود، ويوجد على متنها حالياً 572 شخصاً. وتنتظر «جيو بارنتس» حالياً على بعد نحو 12 ميلاً من ساحل كاتانيا.

طباعة