470 شخصاً على متن سفينة تابعة لمنظمة إغاثة

إنقاذ مئات المهاجرين اليائسين في عرض البحر المتوسط

منظمة «إس.أو.إس ميديتيرانيه» تبحث عن المهاجرين في البحر لإنقاذهم. أرشيفية

ذكرت منظمة الإغاثة الخاصة «إس.أو.إس ميديتيرانيه» أن لديها 470 شخصاً تقريباً على متن السفينة التي تشغلها، بعد العديد من المهمات خلال عطلة نهاية الأسبوع، في الوقت الذي كانت سفن إنقاذ أخرى في البحر المتوسط ​​ترعى أيضاً أشخاصاً يائسين يحاولون الوصول إلى أوروبا.

وانتشل طاقم السفينة «أوشن فايكينغ»، التابعة للمنظمة، التي تعمل في وسط البحر المتوسط​​، العديد من الأشخاص كانوا على متن قوارب خشبية وقوارب مطاطية مكتظة في منطقة البحث والإنقاذ المالطية.

وقالت منظمة الإغاثة عبر «تويتر»، أمس، إنهم كانوا «مرهقين نفسياً وجسدياً»، مضيفة أن الكثيرين كانوا في عرض البحر من دون سترات نجاة. وتحدثت منظمة «أطباء بلا حدود» وهي منظمة إغاثة أخرى للمهاجرين عن عملية إنقاذ ليلة الجمعة، حيث تم نقل 11 شخصاً على متن السفينة «جيو بارينتس».

وفي الوقت ذاته، أبحرت سفينة أخرى، «هيومانيتي1»، يوم السبت من إسبانيا متجهة إلى وسط البحر المتوسط، في أول مهامها لمصلحة مجموعة إغاثة ألمانية أخرى، وهي منظمة «إس.أو.إس هيومانيتي». وحصلت المجموعة على السفينة من منظمة إنقاذ أخرى وهي «سي ووتش». وكان يطلق على السفينة اسم «سي ووتش 4». وانطلق معظم المهاجرين من سواحل شمال إفريقيا، على سبيل المثال من ليبيا وتونس، للوصول إلى الاتحاد الأوروبي، عبر البحر المتوسط.

وتأتي منظمات الإغاثة الخاصة بانتظام إلى المنطقة لإنقاذ الأشخاص في البحر. وتسمح السلطات الإيطالية - غالباً بعد انتظار طويل - للمهاجرين بالنزول في جزيرة «لامبيدوسا» الصغيرة أو صقلية أو البر الرئيسي الجنوبي.

وتستعد إيطاليا حالياً لإجراء انتخابات برلمانية في 25 سبتمبر المقبل. وأعلنت العديد من الأحزاب اليمينية الإيطالية في حملتها الانتخابية الحالية أنها تريد منع وصول المهاجرين.

طباعة