جامعة الكويت: مستوى بعض خريجي «الثانوية» في «الإنجليزية» يعادل «الابتدائية»

في ظل توجّه جامعة الكويت لتحسين تصنيفها العالمي عبر اتخاذ إجراءات عدة، أكدت مجموعة من أعضاء هيئة التدريس أن هناك تدنياً في مستوى الطلبة بالجامعة، بعد مرور عام من جائحة «كورونا»، بسبب رغبتهم في الحصول على درجات بالجامعة من دون مجهود، ويرجع هذا الأمر إلى نظام التعليم عن بُعد، الذي أقرّ أثناء الجائحة.

وأشار أساتذة الجامعة، لـ«الجريدة»، إلى أن مستوى بعض خريجي طلبة التعليم الثانوي في اللغة الإنجليزية يعادل ما دون مرحلة «الابتدائي»، وأن مستوى بعض مدرسي اللغة الإنجليزية في التعليم العام ضعيف، لذا لابدّ من تدشين اختبار وطني معني بقياس مستوى اللغويات.

والتقت «الجريدة» مجموعة من أعضاء هيئة التدريس في الجامعة، للحديث عن مستوى الطلبة بعد مرور الجائحة،

إذ أكد رئيس جمعية أعضاء هيئة التدريس، أستاذ اللغويات في جامعة الكويت، الدكتور شملان القناعي، أن هناك طامّة كبرى في مستوى الطلبة ما بعد جائحة كورونا، خصوصاً بعد عودتهم إلى التعليم الحضوري. وتابع القناعي: «هناك نسبة كبيرة من خريجي التعليم العام مستواهم في التحصيل الدراسي للغة الإنجليزية يعادل ما دون الابتدائي في معظم الأحيان، لكنّ الصدمة الكبرى أن مستوى بعض مدرسي اللغة الإنجليزية في التعليم العام ضعيف، ولابدّ من تدشين اختبار وطني معني بقياس ومستوى مدرسي اللغويات في التعليم العام، إضافة إلى تفعيل رخصة المعلم».

من جانبها، قالت عضوة هيئة التدريس في قسم اللغة العربية بكلية الآداب بالجامعة، الدكتورة نجاح الذايدي: «لا شك في أننا نواجه مشكلة بعد تخرّج مجموعة من الطلبة من خريجي التعليم عن بُعد في التعليم العام»، مشيرة إلى أن هناك تضخماً في درجات خريجي الثانوية في الـ«أونلاين». 

طباعة