جاؤوا بحثاً عن حياة أفضل فعلقوا بالحصار والحروب المتتالية

لاجئون سوريون في غزة منذ 10 سنوات يحلمون بمغادرتها

صورة

بعد 10 سنوات على مغادرته سورية هرباً من الحرب والموت إلى قطاع غزة، يشعر عماد الحسو اليوم بأنه عالق في «سجن غزة» الفقير والمحاصر، لكنه لا يمتلك أوراقاً ثبوتية تمكنه من مغادرته.

وصل عماد مع زوجته إلى قطاع غزة عبر أنفاق تحت الأرض بين القطاع ومصر، وذلك قبل أن يغلقها الجيش المصري في عام 2013. وهناك 40 عائلة سورية تقريباً فرّت في بداية النزاع إلى قطاع غزة، تعاني الوضع نفسه.

ويقيم الحسو الذي يعمل في تركيب البلاط والسيراميك مع زوجته وأطفاله الذين ولدوا في القطاع، في منزل صغير استأجره في زقاق ضيق في مخيم رفح للاجئين قرب الحدود المصرية، لكن دون مطبخ ولا أثاث.

ويقول «جئت إلى هنا لتكون غزة ملجأ، لعلنا نجد حياة أفضل (...)، لكن فوجئت بأن الوضع في غزة أسوأ من سورية. الحياة صعبة، حرب بعد حرب».

وخاضت الفصائل المسلحة في قطاع غزة وإسرائيل أربع حروب منذ عام 2008، كان آخرها تصعيد دام في مايو الماضي قتل خلاله 260 فلسطينياً، بينهم 66 طفلاً، ومقاتلون في الجانب الفلسطيني، و12 شخصاً بينهم طفل وعسكري في الجانب الإسرائيلي.

ويأخذ الأب لخمسة أولاد نفساً عميقاً ويستطرد «أعمل يوماً، وأنقطع عن العمل 10 أيام. لا عمل ولا نقود، لا صحة ولا تعليم، غزة أكبر سجن في العالم، إن دخلته لا تستطيع الخروج».

وتفرض إسرائيل منذ 15 عاماً تقريباً حصاراً مشدداً براً وبحراً وجواً على القطاع، وهو شريط ساحلي ضيق يسكنه أكثر من مليوني نسمة، معظمهم هجروا من بلداتهم الأصلية عام 1948. ويعتمد غالبيتهم على مساعدات وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا). ولا يمكن لسكان غزة المرور عبر المعابر نحو إسرائيل إلا بموجب أذونات صعبة.

ومنفذ القطاع الوحيد إلى الخارج هو عبر معبر رفح الذي لا يفتح بانتظام، ويعاني الفلسطينيون كثيراً للحصول على إذن للخروج منه، كما يدفعون مبالغ مالية كبيرة لذلك.

لا اعتراف

وتقول زوجة الحسو، دنيا المنيراوي، إن «أونروا» لا تعترف باللاجئين السوريين الموجودين في القطاع.

وتضيف دنيا التي تعاني أمراضاً عدة، ولا تمتلك تكاليف العلاج «(أونروا) لا تعترف بأولادي. جوابهم دائماً: أنت لاجئ سوري، ومهمتنا هنا خدمة اللاجئ الفلسطيني».

وتتابع «جئنا إلى هنا ظنّاً منا أنه بلد يصلح للعيش، ما رأيناه هنا يفوق التخيل، الوضع تعيس جداً».

وتتساءل السيدة بينما يجلس حولها أطفالها الخمسة على حصيرة مهترئة «من أين أوفر العلاج؟ بالكاد نؤمن إيجار البيت»، قبل أن تضيف باكية «أولادي سوريون ممنوع عليهم الخروج من غزة، ناشدنا كل العالم ولا مجيب، ولا أمل عندي بتحسن الأمور».

وتقول دنيا «كلمة سجن قليلة على غزة».

ويحمل اللاجئون السوريون في قطاع غزة جوازات سفر منتهية الصلاحية، وعليهم العودة إلى سورية لتجديدها.

ونجحت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين السنة الماضية بنقل تسع عائلات سورية من غزة إلى دول أوروبية، عبر مطار بن غوريون الإسرائيلي.

على مدار السنوات العشر الماضية أيضاً، فشلت محاولات اللاجئة السورية لينا حسون (52 عاماً) وابنها نورس بالعودة إلى سورية حيث بقي زوجها وأولادها.

وتقول السيدة التي كانت تعمل في صالون تجميل للسيدات «لا سفر ولا عمل. الوضع في غزة صعب جداً».

وتستدرك «دمر منزلي في دمشق خلال الحرب، زوجي وأولادي بخير، لكن لا استقرار هناك ولا هنا»، حيث تقيم في غرفة في منزل شقيقتها.

ولم تكن لينا أو ابنها نورس ديب (24 عاماً) يعلمان أن زيارة شقيقتها التي كان يفترض أن تنتهي بعد شهر، ستستمر حتى اليوم.

ويقول نورس «منذ ذلك الوقت لم أرَ أبي وإخوتي، تركت المدرسة ولم أذهب إلى واحدة هنا».

ويشير الشاب العشريني إلى عمله في «تصوير حلقات للطاهي - السوري اللاجئ في غزة - وريف قاسم، وبثها على مواقع التواصل الاجتماعي».

نصنع حياة

ووصل الطاهي ومدرّب الطهي وريف قاسم إلى غزة عبر مصر، بينما غادر أشقاؤه حلب السورية نحو تركيا.

في غزة، تزوج قاسم من صحافية ولديهما اليوم طفلة. أسس في منزله مطبخاً متواضعاً لتدريب الطهاة على صناعة الأطباق السورية.

ويقول بنبرة فيها تحد «نواجه كل الظروف لنصنع حياة أفضل، أقدم دورات تدريبية في مجال الطهي».

وبحسب قاسم، «الناس هنا يحبون الوجبات السورية، لكن المواد المطلوبة لتعليم الأكلات الشامية المعروفة لا نجدها في غزة، بسبب الحصار».

ويقول الشاب ذو اللحية الشقراء بينما يعد في مطبخه وجبة جديدة لنشرها على موقع يوتيوب «استقررت في غزة، وأنتظر حتى يجدوا لنا حلاً ويعاد توطيننا في دول أوروبية تقبل اللاجئين، خصوصاً أننا دخلنا عبر الأنفاق ولا أوراق لدينا».

ويصف قاسم أهالي غزة بأنهم «طيبون»، لكن حياة السوريين هنا «صعبة جداً».

وكان قاسم أسّس مع آخرين رابطة لمساعدة اللاجئين السوريين في غزة، تنسّق مع الرئاسة والحكومة الفلسطينيتين ومع مفوضية اللاجئين من أجل مساعدتهم على السفر.

أما صديقه أنس قاطرجي فقد أنشأ مطعم «الحلبي» الذي يقدم الشاورما بنكهة سورية.

ويقول الشاب «الوضع في غزة من سيئ إلى أسوأ، بالكاد تستطيع دفع إيجار بيتك، ولا رفاهية في غزة».

ويأمل قاطرجي (33 عاماً) أن يلتقي أمه، وأن «ينتشر اسم مطعمنا عالمياً» خصوصاً أنه أسس «المطعم في غزة على طراز مطعم العائلة نفسه في حلب».

ويقول اللاجئ السوري الذي تزوج من فتاة غزية «نعيش حياة السجين، السفر غاية شبه مستحيلة للسوري في غزة».

• نجحت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين السنة الماضية بنقل تسع عائلات سورية من غزة إلى دول أوروبية عبر مطار بن غوريون الإسرائيلي.

طباعة