أكد أن المهاجرين يفضّلون بريطانيا لأن بإمكانهم العمل دون وثائق

إنترفيو.. وزير الداخلية الفرنسي: «الحديث المزدوج» لبريطانيا بشأن أزمة القناة مرفوض

صورة

دعا وزير الداخلية الفرنسي، جيرالد دارمانين، الوزراء البريطانيين إلى التوقف عن الازدواجية بشأن أزمة القناة. وقال إنهم يقولون في اللقاءات الخاصة أشياء تناقض ما يعلنونه للرأي العام. وفي مقابلة مع صحيفة «الغارديان»، انتقد دارمانين بشدة ما سماه «الحديث المزدوج» الصادر من لندن، وقال إن فرنسا ليست «تابعة» للمملكة المتحدة.

• كيف ترى العلاقات الثنائية، حالياً، مع المملكة المتحدة؟

•• العلاقات جيدة عندما نتحدث على انفراد. وكل أسبوع أتواصل مع نظيري البريطاني عبر الهاتف، وعندما نعقد اجتماعات شخصية ونتبادل الرسائل، نرى أن المملكة المتحدة لديها نهج جاد، ولدينا أشياء مشتركة. وبعد ذلك، بمجرد أن يُقال شيء ما في العلن، في مجلس العموم أو على وسائل التواصل الاجتماعي والصحافة، هناك اختلاف في الحديث، ويصبح غير ودي بشدة. وغالباً ما يكون مختلفاً، بل إنه عكس ما قيل في السر تماماً.

•   ماذا يريد السياسيون في لندن بالضبط؟

•• كلما استخدمت فرنسا كوسيلة للتنفيس عن السياسة الداخلية البريطانية، وسمعنا تصريحات استفزازية، مثل «على فرنسا أن تستعيد جميع المهاجرين»، أصبح من الصعب إيجاد حل، وهذا ليس إهانة فحسب، بل إنه غير واقعي تماماً.

•   هل العمل مع الحكومة البريطانية صعب إلى هذا الحد؟

•• عندما يتعلق الأمر بالحكومة البريطانية بشكل عام، من الصعب للغاية العمل بهدوء. والعلاقات جيدة مع الوزراء، ولكن لسوء الحظ، بمجرد وجود كاميرا أو وجودهم في البرلمان، يبدو أننا نسمعهم يقولون شيئاً مختلفاً تماماً. أقول مرة أخرى، إن فرنسا ليست تابعة للمملكة المتحدة، فنحن أحرار ومتساوون مع بريطانيا، ونريد أن نعامل على هذا النحو، وأن نعامل كحلفاء، لا تابعين، ولا نكون رهائن للسياسة الداخلية البريطانية.

•   هل كان تصرف بريطانيا مع المهاجرين مقبولاً؟

••  لا أتخيل أن بريطانيا يمكن أن تتجاهل جميع الاتفاقيات الدولية، والقانون البحري، وتنشر السفن الحربية في مسافة 30 كيلومتراً من فرنسا، لإعادة القوارب. وما سيحدث هو أن عشرات الأشخاص من النساء الحوامل والأطفال وكبار السن سيموتون. ولا يمكننا أن نتخيل أن هذا يمكن أن يخطر على بال الحكومة في لندن.

•   إذاً تعتبر ما فعلته بريطانيا استفزازاً؟

••  ماذا سيكون رد فعل البريطانيين إذا رأوا قوات فرنسية على الساحل الإنجليزي؟

أعتقد أن البريطانيين يدركون أن جارتهم بلد حر، ويريدون احترام سيادتها، ونقول نفس الشيء. ولا يوجد شيء غير عادي في ذلك.

•   لماذا يفضل المهاجرون الذهاب إلى المملكة المتحدة؟

••  من الأفضل أن يسأل البريطانيون أنفسهم لماذا يريد الكثير من المهاجرين الذهاب إلى المملكة المتحدة.

أولاً لأن سوق العمل في بلدهم يعمل جزئياً بفضل المهاجرين السريين، ولأن في بريطانيا يمكن العمل، وحتى دفع الضرائب، دون أن يكون لديك أي وثائق هوية، أو أن تكون في وضع قانوني. وإذا كان هناك تغيير في قانون العمل في بريطانيا، فسيكون هناك عدد أقل بكثير من المهاجرين الذين يرغبون في العبور. ثانياً، لسوء الحظ، لم تعد الحكومة البريطانية، اليوم، تسمح بأي طريقة قانونية للناس بالوصول إلى أراضيهم كمهاجرين.

•   ماذا عن الأطفال؟

••  نحن على استعداد للنظر في ذهاب القُصر إلى المملكة المتحدة، مقابل إعادة النظر في إعادة المهاجرين إلى بلجيكا، أو فرنسا، أو ألمانيا، أو هولندا.

•  لندن توجه الاتهامات والانتقادات للحكومة الفرنسية، هل هناك تقصير من جانبها؟

••  إنها إهانة لفرنسا وعناصر الشرطة الفرنسية الذين يخاطرون بحياتهم كل يوم. إنه أمر فظيع أن نسمع أشياء من هذا القبيل من الجانب الإنجليزي، لأننا لا نحرس الحدود الإنجليزية، فحسب، بل نعاني العواقب السياسية لهذا القرار. هذا يكفي! لقد أصبح مهيناً للغاية، وعلينا أن نضع الشعارات جانباً، وأدعو البريطانيين للعمل بجدية.

• أعتقد أن البريطانيين يدركون أن جارتهم بلد حر ويريدون احترام سيادتها.

 

طباعة