العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    أول زعيم عالمي تعهّد بالعمل مع حكومة بينيت

    بايدن مرتاح لرحيل نتنياهو دون ترقب ثورة في العلاقات الأميركية - الإسرائيلية

    صورة

    أظهر الرئيس الأميركي، جو بايدن، بإسراعه إلى تهنئة رئيس الوزراء الإسرائيلي الجديد، نفتالي بينيت، ارتياحاً لرحيل بنيامين نتنياهو من السلطة.

    ويظهر الفرق جلياً في تعامل بايدن مع كل من رئيسَي الوزراء السابق والحالي.

    فكان بايدن، الأحد، أول زعيم عالمي تعهد بالعمل مع حكومة بينيت، في بيان صدر بعد نصف ساعة فقط من منح الكنيست الثقة لائتلافه الحكومي، ثم خلال مكالمة هاتفية أجراها معه.

    في المقابل، حين وصل إلى البيت الأبيض، في يناير، جعل الرئيس الديمقراطي نتنياهو ينتظر 28 يوماً قبل أن يجري أول مكالمة معه.

    وأثار هذا التأخير جدلاً في إسرائيل كما في واشنطن، حيث اعتبر بعض الجمهوريين البارزين أنه ينمّ عن ازدراء لرئيس وزراء دولة حليفة أساسية للولايات المتحدة، ولاسيما بعد التقارب الذي ساد في عهد الرئيس السابق، دونالد ترامب.

    وقال ناتان ساكس، من معهد بروكينغز للدراسات، خلال مؤتمر عبر الفيديو، إن «حكومة بايدن تأمل في انطلاقة جديدة».

    وتابع: «إنهم لا يحبون نتنياهو ويعتقدون أن بإمكانهم تحقيق هذه الانطلاقة الجديدة مع بينيت»، القومي اليميني الذي «يطرح نفسه على أنه رجل أعمال صاحب أفكار مبتكرة، رجل حلول».

    مغامرة متهورة

    وأوضح براين كاتوليس، من مركز التقدم الأميركي للدراسات، الذي يعد يساري التوجه، لوكالة «فرانس برس»، أن التغيير السياسي في إسرائيل قد يؤدي بالتالي إلى «استقرار كبير في العلاقة الثنائية، ولاسيما في ضوء انعدام الثقة القائم على المستوى الشخصي مع نتنياهو».

    حصل نتنياهو على كل ما كان يتمناه من دونالد ترامب، الذي دفعه الحرص على مراعاة ناخبي اليمين الأميركي المتدين إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل وطرح خطة سلام منحازة لمطالب الدولة العبرية، مخالفاً بذلك إجماعاً دولياً على حل على أساس دولتين.

    غير أن الديمقراطيين ازدادوا رفضاً لرئيس الوزراء الإسرائيلي السابق، الذي جنح بشكل متزايد إلى اليمين، ولم يتقبلوا الدعم الذي قدمه له بايدن عند اندلاع الحرب الأخيرة بين إسرائيل وحركة «حماس» بقطاع غزة، في مايو.

    واتهم وزير الخارجية الإسرائيلي الجديد الوسطي، يائير لابيد، الإثنين، حكومة نتنياهو بالإقدام على «مغامرة متهورة وخطيرة، بالتركيز على الحزب الجمهوري بشكل حصري، متخلياً بذلك عن نهج إسرائيل القائم على التعامل مع الحزبين».

    غير أن ذلك لا يؤشر إلى ثورة في العلاقات مع الولايات المتحدة، خصوصاً في ملف النزاع الإسرائيلي - الفلسطيني الشائك.

    تستند حكومة بينيت ولابيد إلى ائتلاف واسع يضم أحزاباً من اليمين واليسار والوسط، فضلاً عن حزب عربي - إسلامي، ما يعني أنه سيكون من الصعب عليها التوافق على أي خطوة في اتجاه إحياء عملية السلام المتعثرة.

    غير أن ميشيل دان، من مركز كارنيغي للسلام الدولي، رأت أن بإمكان بايدن أن يأمل أن يولي الفريق الحكومي الجديد «اهتماماً أكبر لتفادي أي إجراء، سواء في القدس أو غيرها، من شأنه إشعال العلاقات مع الفلسطينيين».

    «إدارة النزاع»

    واعتبرت أن الحرب الأخيرة بين إسرائيل وقطاع غزة أظهرت أن على واشنطن العمل أكثر على «إدارة النزاع»، لكن «لا التصعيد ولا الحكومة الجديدة أقنعاها، على ما يبدو، بأن الوقت حان للقيام بأي مبادرة سعيا لحلّه».

    وهذا ما عبّر عنه أيضاً براين كاتوليس، إذ قال إن الولايات المتحدة «لا تسعى لجائزة نوبل»، وستواصل الاكتفاء بتدابير «براغماتية» تهدف بصورة خاصة إلى تحسين ظروف الحياة اليومية للفلسطينيين.

    وقال ناتان ساكس: «حكومة بينيت - لابيد وإدارة بايدن تريدان الأمر نفسه: أن توضع هذه المسألة على الرفّ لأربع سنوات»، لكنه حذر من أن «الأمر لن يجري على هذا النحو، كما لاحظنا الشهر الماضي». وتابع أنه حتى إذا لم تتخذ إسرائيل قرارات كبرى على مستوى ضم أراضٍ، أو الانسحاب من أراضٍ محتلة، فإن «الأحداث الصغرى»، التي من شأنها إشعال النزاع من جديد، تبقى كثيرة.

    وفي موضوع خلافي آخر بين إسرائيل والولايات المتحدة، من المتوقع أن تُبقي الدولة العبرية على رفضها الشديد للاتفاق حول البرنامج النووي الإيراني، ومعارضتها نية واشنطن العودة إليه بعد خروج ترامب منه.

    لكن ناتان ساكس رأى أن الائتلاف الحكومي الجديد قد يمتنع، خلافاً لنتنياهو، عن خوض «معركة سياسية مع بايدن» بهذا الصدد.

    • حتى إذا لم تتخذ إسرائيل قرارات كبرى على مستوى ضمّ أراضٍ، أو الانسحاب من أراضٍ محتلة، فإن «الأحداث الصغرى»، التي من شأنها إشعال النزاع من جديد، تبقى كثيرة.

    اتهم وزير الخارجية الإسرائيلي الجديد الوسطي، يائير لابيد، الإثنين، حكومة نتنياهو بالإقدام على «مغامرة متهورة وخطيرة بالتركيز على الحزب الجمهوري بشكل حصري، متخلياً بذلك عن نهج إسرائيل القائم على التعامل مع الحزبين».

    حصل نتنياهو على كل ما كان يتمناه من دونالد ترامب، الذي دفعه الحرص على مراعاة ناخبي اليمين الأميركي المتدين إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، وطرح خطة سلام منحازة لمطالب الدولة العبرية، مخالفاً بذلك إجماعاً دولياً على حلّ على أساس دولتين.

    طباعة