نشب فيه حريق جراء الزلزال

استعدادات لإعادة تشغيل مفاعل نووي ياباني متضرر من «تسونامي» عام 2011

صورة

أصبح في حكم المؤكد استئناف عمليات مفاعل نووي في شمال شرقى اليابان، كان تضرر من كارثة زلزال وتسونامي عام 2011، حيث قرر حاكم المقاطعة، التي يقع بها المفاعل، الموافقة على إعادة تشغيله، حسبما قال مسؤولون محليون أمس الأربعاء.

وذكرت وكالة «كيودو» اليابانية للأنباء أن الحصول على موافقة من كبار مسؤولي الحكومة المحلية، هو الخطوة الأخيرة المتبقية لإعادة تشغيل الوحدة رقم 2، في محطة أوناغاوا النووية في مقاطعة مياغي، بعد أن اجتازت المنشأة فحوص السلامة الوطنية في فبراير.

وسيعلن حاكم مياغي، يوشيهيرو موراي، رسمياً، موافقته بحلول نهاية العام، وفقاً للمسؤولين الذين تحدثوا مع اشتراط عدم الكشف عن هويتهم.

وبعد أن تسبب زلزال عام 2011، في واحدة من أسوأ الأزمات النووية في العالم بمقاطعة فوكوشيما المجاورة، وتسبب في توقف جميع مفاعلات اليابان البالغ عددها 54 مفاعلاً في وقت واحد، أعيد تشغيل تسعة مفاعلات، في خمس محطات نووية بالبلاد بعد الموافقة التنظيمية والمحلية.

وكان حريق قد شب في محطة أوناغاوا النووية التابعة لشركة توهوكو للطاقة الكهربائية، بشمال شرق اليابان، بعد الزلزال العنيف الذي وقع في مارس عام 2011.

وأعلنت شركة توهوكو إلكتريك باور، المشغلة لمحطة أوناغاوا النووية شمال شرق اليابان، أنها عثرت على مياه متسربة من المحطة النووية، بعد الزلزال الذي بلغت قوته 7.1 على مقياس ريختر. مضيفة أن المياه تسربت من أحواض الوقود المستنفد في مفاعلين نوويين، ومن أجزاء أخرى في المحطة النووية.

وذكرت الوكالة الدولية للطاقة الذرية أن الحريق، الذي اندلع في محطة أوناغاوا النووية اليابانية، جرى إخماده.

واستناداً إلى معلومات من هيئة السلامة النووية اليابانية، أكدت الوكالة أنه أعلن عن مستوى تحذير عالٍ لمحطة فوكوشيما ديشي، على الرغم من أنه لم يرصد أي تسرب للإشعاع هناك.

وفي مؤتمر صحافي، أعلن وزير شؤون مجلس الوزراء الياباني حينها، يوكيو إيدانو، أنه أمر بإخلاء منطقة قطرها ثلاثة كيلومترات حول محطة الطاقة النووية في «فوكوشيما»، فيما أعلنت اليابان حالة طوارئ للطاقة الذرية في البلاد، رغم تأكيدها عدم وجود أي تسرب إشعاعي في المحطات، أو بالقرب منها.

وتم إغلاق ما مجموعه 11 مفاعلاً ذرياً، بصورة آلية، في محطة الطاقة في «أوناغاوا» ومحطتي «فوكوشيما» و«طوكايا» الثانية.


- الحصول على موافقة من كبار مسؤولي الحكومة المحلية، هو الخطوة الأخيرة المتبقية لإعادة تشغيل الوحدة رقم 2، في محطة أوناغاوا النووية بمقاطعة مياغي.

طباعة