أمهات أكدن أن الهاتف يبقيهن على اتصال بالعمل

    روضة أطفال تعيب على آباء استخدام هواتفهم عند أخذ أطفالهم

    إشعار تشجيع الآباء على التخلص من هواتفهم عند أخذ أطفالهم تمت مشاركته أكثر من مليونَي مرة. أرشيفية

    عندما يرى الطفل وجه والده أو أمه ملتصقاً بالهاتف الذكي باستمرار، سيعتقد أنه من الصواب القيام بذلك، وهذا يمهد الطريق لكثير من المشكلات في المستقبل، ويبدو أن الكثير من الناس يعتقدون أن هذه مشكلة أيضاً، لذلك عندما نشرت جوليانا مازوركوفيتش صورة لإشعار يشجع الآباء على التخلص من هواتفهم عند أخذ أطفالهم من روضة «داي كير»، انتشر الخبر كالنار في الهشيم، وتمت مشاركته أكثر من مليوني مرة.

    ويقول أحدهم «الأطفال يتعلمون من تصرفات آبائهم»، متابعاً «يبدأ الأطفال في تقليد سلوك والديهم حتى قبل سن عام واحد»، وفي الغالب ينظر الأطفال الأكبر سناً إلى آبائهم لمعرفة الإجراءات المناسبة والملائمة. وأيدت الغالبية العظمى من الناس رسالة مفادها أنه ينبغي على الآباء منح أطفالهم الاهتمام الذي يستحقونه، والشعور بالمسؤولية عن العادات التي يغرسونها، ومع ذلك كان هناك بعض المعارضين، إذ شعر هؤلاء بالغضب لأن روضة الأطفال لا يبدو أنها تهتم بالتزامات بعض الآباء ومسؤولياتهم، واتهموها بفضح الأمهات والآباء.

    وعلى سبيل المثال، كتبت ميغان زاندر، أن ملاحظة «داي كير» هي محاولة «لجعل الأمهات يشعرن بالذنب لتعدد مهامهن»، وأن الرسالة التي تحاول إيصالها غير صحيحة. وتقول زاندر «إذا كانت (داي كير) تريدني أن أغلق الهاتف، فمن الأفضل أن يكونوا على استعداد لرعاية أولادي مجاناً»، متابعة «هاتفي يبقيني على اتصال بالعمل، ومن دون وظيفتي لا أستطيع دفع فاتورة الرعاية».

    فيما قالت أم أخرى تدعى أشلي أندرسون، إن «هذا أمر جيد، لأن ذلك يجعلنا أقرب إلى أطفالنا».


    يبدأ الأطفال في تقليد سلوك والديهم حتى قبل سن عام واحد.

    طباعة