أخطأت في التسريحة وتملّصت من المسؤولية

    مطالبة مُصففة شعر بدفع ثمن «باروكة» لعروس

    ذهبت العروس إلى صالون محلي لمعرفة المشكلة. أرشيفية

    طولبت عروس بريطانية بدفع مبلغ كبير، لشراء شعر مستعار لترتديه في يوم زفافها، بعد أن أخفقت ابنة عمها في تصفيف شعرها. وتعرضت ميلي لصدمة كبيرة، عندما قصّت المُصففة شعرها بالكامل خطأً. وعرضت ابنة عمها، وهي مصففة شعر متدربة، مظهراً جديداً، لكن العروس فوجئت عندما طُلب منها أن تدفع لإصلاح الضرر الذي تسببت فيه عاملة الصالون، ورفضت ذلك.

    وكتبت ابنة العم على «ريديت» تتساءل عن المشكلة التي تمنع العروس من سداد مبلغ 991 جنيهاً استرلينياً، لكن الكثير من مستخدمي المنصات الاجتماعية طالبوها بدفع النفقات لأنها هي التي أخطأت، وبموجب الاتفاق بين الزبونة والصالون، فإن تركيب وصلات للشعر سيتكلف نحو 458 جنيهاً، على أن تظل الوصلات مثبتة إلى حين قضاء شهر العسل.

    وبمجرد الانتهاء، بدت ميلي «سعيدة للغاية» بالنتيجة، لكن النتائج الرائعة لم تدم طويلاً، وفي اليوم التالي، عندما راحت تمشط وصلات الشعر المستعارة، سرعان ما فقدت 15 منها. ولحسن الحظ تمكنت العروس من الحصول على موعد، في اللحظة الأخيرة، في صالون محلي لمعرفة المشكلة.

    وأخبرت عاملة الصالون المحلي أنه لا ينبغي لابنة عمها استخدام الغراء على الإطلاق في طريقة التمديد التي اختارتها. وأصرت العروس أن تدفع ابنة عمها ثمن شعر مستعار بقيمة 991 جنيه إسترليني، ليوم الزفاف، لأن شعرها لن ينمو في الوقت المناسب.

    وكتبت المُصففة المتدربة تشتكي: «لا أعتقد أنه يجب علي أن أفعل ذلك! ولا أعرف ما الخطأ الذي فعلته، وهي الآن تطلب مني دفع مبلغ كبير عن شعر مستعار»، وأجابها أحدهم على «ريديت»: «ادفعي ثمن الباروكة، فهذا خطؤك بنسبة 100٪»، متابعاً: «اهتمي بالحصول على تدريب مناسب لتصفيف الشعر، حتى لا تدمري معنويات شخص ما».

     

    طباعة