تطلب منه الحضور قبل ولادة طفلهما

أسترالية تكتب على الجدران رسالة إلى والد ابنها

صورة

اتُّهمت امرأة أسترالية تبلغ من العمر 36 عاماً، بإلحاق أضرار جنائية متعمدة، من بين أمور أخرى، بعد تدنيس العديد من الأماكن العامة بالكتابة على الجدران إلى «كريس»، وهو الأب المزعوم لطفلها الذي لم يولد بعد.

ووقع التخريب بين 29 و30 يوليو، عندما بدأت الكتابة على الجدران في مناطق ترفيهية حول فرانكستون، وتحث الكتابة شخصاً يدعى «كريس» على «الاتصال قبل ولادة الطفل. وبدأ السكان المشوشون نشر صور للرسالة الغريبة المكتوبة على الجدران، على صفحة «فيس بوك»، وسرعان ما انتشرت، وشوهدت الكتابات في مختلف الأماكن العامة، بما في ذلك المراحيض العامة، وأماكن الشواء، وممرات المشاة والجدران، ودفعت المستخدمين إلى أن يطلبوا من كريس الاتصال بصاحبة الرسالة قبل فوات الأوان.

وكتب أحدهم على الإنترنت قائلاً، «كريس.. هل يمكنك الاتصال بها قبل أن تدمر المدينة بأكملها؟». وجذبت الحادثة اهتمام أكثر من 25 ألف معلق. ومن جهته، قال عمدة فرانكستون، مايكل أورايلي، إن السلطات المحلية علمت بالرسالة المكتوبة على الجدران، إذ أبلغها سكان من خلال تطبيق على الإنترنت». وأضاف «لقد تصرفوا بسرعة لإزالة الطلاء، لكنهم أعربوا عن رغبتهم في أن يفكر الناس في طرق أكثر بناءً وضمن حدود القانون للتواصل في المستقبل».

في الأول من أغسطس، أعلنت شرطة فيكتوريا أنها وجهت تهمة لامرأة، تبلغ من العمر 36 عاماً، في ما يتعلق بالكتابة على الجدران. وهي متهمة بإلحاق أضرار متعمدة، من خلال رسومات على الجدران، إضافة إلى ارتكاب جريمة أثناء الإفراج بكفالة، وسيتعين عليها المثول أمام محكمة فرانكستون في 13 ديسمبر. لسوء الحظ، مازلنا لا نعرف ما إذا كان كريس اتصل أو إن كانت المتهمة رُزقت بمولودها أم لا.

طباعة