مدرستها لا تسمح بصبغ الشعر أو تصفيفه

صينية مطالبة بإثبات أن شعرها مجعد بشكل طبيعي

معلقون انتقدوا القواعد الموحدة في المدارس. أرشيفية

طلبت إدارة مدرسة للتدريب الاحترافي، في جنوب الصين، من طالبة أن تثبت أن شعرها مجعد بشكل طبيعي، بعد أن منعت المدرسة الطلاب من صبغ وتجعيد شعرهم، ما أثار جدلاً حول اللوائح الداخلية للمدارس الصينية. ويظهر مقطع فيديو نُشر على «ويبو» أن للطالبة شعراً طويلاً مجعداً، في المقابل تعتقد إدارة مدرستها «شيامن الصناعية التجارية والسياحية»، في مقاطعة فوغيان، أن الطالبة قامت بتجعيد شعرها.

وتنص لائحة المدرسة على أنه لا يُسمح للطلاب، الذين يغيرون لون شعرهم أو شكله، بحضور الفصول حتى يزيلوا الألوان ويعيدوا شكل الشعر كما كان. إلى ذلك، طلبت الطالبة المعنية من مستشفى محلي منحها شهادة تثبت أن شعرها مجعد بشكل طبيعي، لكن المؤسسة الطبية ليست لديها المعدات اللازمة لإجراء مثل هذا الاختبار، بعد ذلك ذهبت إلى جمعية الجمال ومستحضرات التجميل المحلية، التي أقرت أن شعرها مجعد بشكل طبيعي.

وقال مدير المدرسة إنهم لم يطلبوا من الطالبة شهادة، وكان بإمكانها تزويد المدرسة ببعض صور الطفولة التي تبين أن شعرها مجعد. وقال المدير إن هدفهم الأصلي من عدم السماح بصبغ الشعر هو النمو الصحي للطلاب. لم يكن مستخدمو الإنترنت منزعجين من شرح المدرسة. وعلق أحد المستخدمين قائلاً: «القواعد الموحدة تقضي على شخصية الطلاب وميزاتهم الجمالية».


لائحة المدرسة تنصّ على أنه لا يُسمح للطلاب الذين يغيرون لون شعرهم بحضور الفصول حتى يزيلوا الألوان.

طباعة