المحكمة حكمت له بنصفه

    عامل يرفض تسليم كنز وجده أثناء تجديده قبواً في فرنسا

    المحكمة قررت في البداية أن عاملين فقط هما اللذان وجدا السبائك الذهبية. أرشيفية

    عند تجديد قبو مهجور، عثر ثلاثة عمال على 34 سبيكة ذهبية في منطقة «لوير وإي شير»، في عام 2015. الشخص الأول الذي اكتشف السبائك يفوز بنصف الكنز، وفق ما قررته العدالة الفرنسية قبل أيام. إنها ضربة حظ. لم يصدق العامل عينيه، «هذا جنون! كثيراً ما أقول إنه عندما أتقدم في السن، سأقول ذلك لزملائي المتقاعدين مثلي، وربما الناس من حولي، سيعتقدون أنني مجنون».

    في عام 2015، كجزء من أعمال التجديد في «فوزون»، حصل العامل وزميلاه على 34 سبيكة ذهبية بقيمة مليون يورو. ويريد صاحب العقار الاحتفاظ بنصف المبلغ، واقتسام الباقي بين العمال الثلاثة، أو ما يعادل 139 ألف يورو لكل منهم.

    ورفض العامل ذلك ولجأ إلى العدالة. وفي عام 2017، تقرر أن عاملين فقط هما اللذان وجدا السبائك الذهبية. وكان الثالث بعيداً جداً في وقت الاكتشاف. نصف الكنز سيكون لصالح صاحب القبو.

    هذا القرار لم يرضِ العامل الذي كانت بيده المجرفة. إنه يناشد من خلال الادعاء أنه الوحيد الذي قام بهذا الاكتشاف. وأثبتت محكمة الاستئناف في «أورليان» أنه على حق، بعد أربع سنوات من ذلك.

    وفي ذلك، يقول محامي العامل أنطوان بيجين: «نظر القضاة إلى الصور، واستمعوا إلى الشهادات، إنها النسخة الأكثر صدقية»، متابعاً «لقد كسر موكلي القطع الخرسانية، ووضع يده على صندوق، وهذا يجعله مكتشف الكنز».

    محكمة الاستئناف لها ما يبررها بالقول «إن هذا العمل المشترك لم يكن لغرض اكتشاف الكنز»، وبالتالي لم يكن هناك «مفهوم المكتشفين» للكنز.

    وبالتالي، أخذ العامل البالغ من العمر 24 عاماً نصف الكنز، ما يعادل 500 ألف يورو.


    العامل البالغ من العمر 24 عاماً أخذ نصف الكنز، بما يعادل 500 ألف يورو.

    طباعة