أنفقت 280 ألف دولار خلال عقدين

    يابانية تخضع لـ300 عملية تجميل لأن والدتها تراها «قبيحة»

    صورة

    كشفت مضيفة وعارضة سابقة، الأسبوع الماضي، أنها أنفقت أكثر من 30 مليون ين ياباني (280 ألف دولار) على عمليات التجميل على مدى 21 عاماً، بعد أن أصيبت بصدمة، لأن والدتها لم تكن راضية عن مظهرها أبداً، بينما كانت تكبر.

    وأجرت تسوباكي تومومي أول عملية تجميلية لها عندما بلغت سن 18 عاماً، بعد تخرجها في المدرسة الثانوية مباشرةً، وفي الوقت الذي بلغت فيه الـ20، كانت قد قومت أسنانها، وأجريت لها عملية تشكيل للعينين، وزرعت حشوات في الصدر.

    كان ذلك في محاولة لتحسين مظهرها، منذ ذلك الحين، ولا تخطط للتوقف عن هذا حتى يوم وفاتها. على الرغم من أن تسوباكي تدعي أنها تبنت الجراحة التجميلية وسيلة لإبقاء نفسها تبدو شابة، إلا أنها تقول إن هوسها بها بدأ في طفولتها. اعتادت والدتها أن تشكو دائماً من مظهرها، واصفة إياها بأنها «قبيحة» أمام أشخاص آخرين، لذا فقد اقتنعت بأن تجعل نفسها تبدو أكثر جاذبية. بمجرد حصولها على العمر الكافي للخضوع لجراحة تجميلية، فعلت ذلك. تدعي أنها خضعت لـ300 عملية تجميل، أنفقت فيها أكثر من 280 ألف دولار منذ ذلك الحين.

    وقالت تسوباكي إنه منذ أن كانت في المدرسة الابتدائية، وطوال فترة المدرسة الإعدادية، كانت والدتها تنتقد مظهرها. وفي كل ليلة رأس السنة، وخلال مهرجان محلي، عندما يأتي الأقارب والأصدقاء، ويقولون شيئاً، مثل «كبرت تسوباكي كثيراً»، كانت والدتها ترد بـ«إنها طفلة قبيحة». وعلى الرغم من أنها طلبت من والدتها مراراً التوقف عن إهانتها بهذا الشكل، فقد استمرت في ذلك، لذا فقد اقتنعت الفتاة بأنها لم تكن جيدة المظهر، في سن مبكرة للغاية، لتتحول بعد ذلك إلى الجراحة التجميلية.


    تسوباكي تومومي

    اقتنعت بأنها لم تكن

    جيدة المظهر، في

    سن مبكرة للغاية.

    طباعة