ثمانينية تحافظ على «شبابها» بالاستمرار في العمل

مويرا هيبورن رفضت التقاعد في سن الـ61. أرشيفية

جدة مدمنة على العمل، تزعم أن العمل يجعلها تشعر بأنها أصغر من عمرها بكثير. وقد بدأت مويرا هيبورن وظيفتها الجديدة وقد ناهزت الـ82 عاماً. لقد بلغت العجوز الأسكتلندية السن التقاعدية عام 1997، عندما كان جون ميجور رئيساً للوزراء، لكن الجدة المفعمة بالنشاط لم تفكر حينها في التقاعد. عرفت عازفة البيانو الموهوبة في أدنبره في الثمانينات من القرن الماضي، عندما أدهشت الجماهير في مسرح حدائق «برينس ستريت». منذ عام 1987 عملت مويرا مراقباً في مجمع سكني محمي حتى الشهر الماضي بمبنى سكني تقاعدي في بلاكفورد.

واليوم ستبدأ وظيفة جديدة لتتنقل في جميع أنحاء المدينة مرافقة للمسنين، وذلك بعد تركها آخر منصب لها بسبب مطالبتها بمعارف تكنولوجية وجدتها صعبة المنال. وتقول الموظفة النشطة: «لا أستطيع التفكير في التقاعد، أو حتى التفكير في ما يمكنني مشاهدته على شاشة التلفزيون»، متابعة: «أريد فقط أن أكون خارج البيت، وشعرت بأنني ماأزال في حاجة إلى ذلك. لا أشعر بالتعب. يبدو أنني قادرة على التعامل مع كل ما يأتي في طريقي. لا أستخدم عصا المشي».

في عام 1997، كان يمكن أن تتقاعد مويرا عن عمر 61 عاماً، لكنها قررت الاستمرار في العمل. وأضافت الجدة لستة أحفاد، «إنه أمر مضحك لأن بعض الأشخاص الذين كنت أعتني بهم كانوا أصغر مني بعشر سنوات، وكان بعضهم في الستينات من العمر يتجولون بالعصي ووسائل أخرى».

 

طباعة