تسعى لإنتاج ألبسة خاصة بالسائقات

أجمل سائقة شاحنة في اليابان لا تجد قفازات وأحذية مناسبة

صورة

يُنظَر إلى قيادة الشاحنات لمسافات طويلة على أنها وظيفة الرجال، لكن اليابانية رينو ساساكي، تتحدى هذه الصورة النمطية لتحقق شهرة كبيرة على مواقع التواصل الاجتماعي. على الرغم من أن والدها كان سائق شاحنة، إلا أنها لم تفكر مطلقاً في فكرة أن تصبح سائقة، لكن الأمر تغير عندما مرض الوالد، قبل سبع سنوات.

حصلت رينو، البالغة من العمر 21 عاماً، التي عملت كمدرسة للرقص التقليدي، على رخصة قيادة شاحنة كبيرة، وقررت الانضمام إلى والدها في رحلاته الطويلة، ليتقاعد الأب خلال فترة وجيزة.

بعد سنوات من التنقل المستمر بين المدن، تقول رينو إن الشيء الوحيد الذي يزعجها في مهنتها هو عدم القدرة على العثور على ملابس مناسبة لجسمها. القفازات وأحذية السلامة وكل شيء كبير بالنسبة لهذه المرأة الرشيقة، لذا فإن أحد أهدافها في المستقبل هو إنشاء خط ملابس للنساء في مجال النقل.

تقطع رينو أكثر من 200 ألف كيلومتر في السنة، وتنقل الفواكه والخضراوات الطازجة عبر أرجاء اليابان. على الرغم من أنها لا تضطر إلى تحميل وتفريغ الحمولة بنفسها، إلا أنها لا تمانع في اتساخ يديها عندما تحتاج شاحنة «فولفو» إلى الإصلاح.

في حين أن التغيير الجذري يعني التخلي عن أشياء تحب القيام بها، تدّعي رينو أنها لا تشعر بأي ندم. وتقضي بعض الوقت مع والدها وتتأكد من أنه على ما يرام، وتتعلم أشياء جديدة خلال قيادة الشاحنات، كل يوم. لقد أصبحت واحدة من سائقات الشاحنات القلائل، في اليابان، وتحظى باهتمام كبير من قبل المتابعين، على الإنترنت. مع الآلاف من المتابعين على «إنستغرام» و«فيس بوك» و«تويتر»، فإن السائقة الشابة تعتبر أشهر سائقة شاحنة في هذا البلد، وغالباً ما يشار إليها بـ«أجمل سائقة شاحنة في اليابان».

وتأمل رينو أن تلهم شعبيتها نساءً يابانيات أخريات للدخول في مجال النقل. هذا هو أحد الأسباب الرئيسة لتوثيق حياتها على مختلف الشبكات الاجتماعية، ونشر صور وقصص حياتها على الطريق.


-رينو تقطع أكثر من 200 ألف كيلومتر في السنة،  وتنقل الفواكه والخضراوات الطازجة عبر أرجاء اليابان.

طباعة