"البيت العربي" يحترم علم إسرائيل ويرفض الصهيونية

أعلنت القناة "20" الإسرائيلية أن مجموعة من سياسيي فلسطينيي الـ 48 قد دشنوا حزباً سياسياً جديداً باسم "البيت العربي"، وذلك كطرح بديل لـ "القائمة العربية المشتركة" التي تضم أحزب فلسطينيي الـ48 تحت لوائها، حيث أعلن قادة الحزب عدم ممانعتهم من الانضمام إلى حكومة يقودها رئيس الوزراء الإسرائيلي الحالي، بنيامين نتنياهو، فيما يحترم رموز إسرائيل، مثل العلم والسلام الوطني.

وجاء إعلان الحزب العربي الجديد، الذي يستعد لخوض انتخابات الكنيست في إبريل المقبل، من خلال القناة التي بثت مقابلة، الليلة الماضية، مع مؤسس الحزب، المحامي أيمن أبو ريا، والمستشار الإعلامي الصحفي السابق في صحيفة "معاريف"، الإعلامي سعيد بدران، حيث أوضح أبو ريا أن الحزب يطرح نهجاً سياسياً مختلفاً عن "القائمة العربية المشتركة"، وينافسها على أصوات الأٌقلية العربية في إسرائيل.

كما أوضح أبو ريا أن الحزب الجديد يضع قضايا فلسطينيي الـ48 على قائمة أولوياته، على خلال ما تقوم به "القائمة العربية المشتركة" من الاهتمام بقضايا الضفة الغربية وقطاع غزة على حساب فلسطينيي الـ48، موضحاً أن 40% من فلسطينيي الـ 48 غير راض عن أداء القائمة العربية.

وأكد كل من أبو ريا وبدران استعدادها للدخول في ائتلاف حكومي يرأسه نتنياهو، لتمثيل فلسطينيي الـ48 الذين يشكلون 20% من إجمالي سكان إسرائيل.

كما أكدا إنهما يحترمان حق "الشعب اليهودي" في دولة له، ويحترمان رموز الدولة مثل العلم والسلام الوطني، فيما أوضح أبو ريا أن الحزب لا ينسى أن العرب في إسرائيل هم جزء من الشعب الفلسطيني، مشدداً على أن الفلسطينيين لهم زعماؤهم وعليهم إدارة شؤونهم، أما حزبه فسيركز على شؤون الداخل للأقلية العربية.

طباعة