زيارة متحف مونتريال بوصفة طبية - الإمارات اليوم

زيارة متحف مونتريال بوصفة طبية

التأمل في الأعمال الفنية مفيد مثل النشاط الرياضي. أرشيفية

قريباً، سيتمكن الأطباء في كندا من إرسال مرضاهم إلى المتحف كجزء من العلاج. المبادرة، التي ستبدأ في الأول من نوفمبر ولمدة عام واحد، تستهدف المرضى الذين يعانون الاكتئاب والسكري أو الأمراض المزمنة الأخرى، وتقف جمعية متحف مونتريال للفنون الجميلة وجمعية الأطباء الفرنكوفونيين في كندا، وراء المشروع التجريبي، وسيكون بإمكان الأطباء اختيار «وصفات متحفية» بعد تشخيص حالة مرضاهم، على أن يتم إصدار 50 وصفة طبية يومياً كحد أقصى.

وقالت نائبة رئيس قسم الأبحاث، الدكتورة هيلين بوير «تُظهر المزيد من الدراسات أن التفاعل مع الأعمال الفنية له تأثير حقيقي في الصحة الجسدية والعقلية للناس»، وتوضح أن التأمل في الأعمال الفنية «يزيد من مستويات السيروتونين والكورتيزون في أجسام المرضى، وهي الهرمونات المسؤولة عن سلامتنا».

ويميل الناس إلى الاعتقاد بأن هذا التأمل فعال في حالات الصحة العقلية فقط؛ تشرح بوير «إنه فعال أيضاً لمرضى السكري وأولئك الذين يتلقون الرعاية المكثفة وللأشخاص الذين يعانون الأمراض المزمنة». ووفقاً للطبيبة، فإن التأمل في الأعمال الفنية سيكون مفيداً مثل النشاط الرياضي الذي يمكن أن يصفه الطبيب، موضحة «عندما ننظر إلى عمل فني، ينصبّ اهتمامنا على ذلك العمل وننسى معاناتنا ومخاوفنا». يُذكر أن زيارة متحف مونتريال ستكون مجانية للمرضى، شرط تقديم الوصفة الطبية.


عندما ننظر إلى عمل فني، ينصبّ اهتمامنا عليه وننسى معاناتنا ومخاوفنا.

طباعة