فصل تلميذة بلجيكية بسبب «قشرة» في الشعر

الأطفال في عمر خمس سنوات لا يدركون حقيقة الأمور. أرشيفية

فوجئت والدة الطفلة جوستين برسالة من مدرسة ترتادها في بلجيكا، تقول إن ابنتها غير نظيفة وبعد معاينة شعرها تبين أن فيه قمل، وبالتالي لا يمكنها مزاولة الدراسة. إلا أن الطبيب أكد أن جوستين، خمس سنوات، تستعمل سائلاً غير مناسب لغسل شعرها وبالتالي ظهرت قشرة في أماكن مختلفة من شعرها. وتقول فابيولا هيبار، إن ابنتها اضطرت للبقاء في المنزل ولم تقبل المدرسة التقرير الطبي، ولم تفهم الأم سلوك مديرة المدرسة التي لم تتراجع عن قرار الفصل المؤقت رغم الدليل الذي قدمته لها. واستعانت عائلة الطفلة التي لا تدري ما حدث، بممرضة متخصصة وأكدت الأخيرة أن لا شيء في شعر جوستين. وقالت فابيولا، إن الطبيب أمضى 15 دقيقة في فحص ابنتها ولم يجد شيئاً، وأصدر شهادة طبية مختومة تؤكد افتراء المدرسة على الطفلة الصغيرة. ولم تسمح إدراة المدرسة بدخول التلميذة على الرغم من تقديمها للشهادة، الأمر الذي اعتبرته والدتها بالإجراء التعسفي وغير المبرر. وتخشى فابيولا من أن يذيع خبر «القمل» بين زملاء جوستين وتتعرض للمضايقات أو معاملة غير لائقة بما في ذلك نفور زملائها منها، وقد يطول ذلك لأن الأطفال في هذا العمر لا يدركون حقيقة الأمور. وتساءلت الأم عن جدوى هذا التصرف الذي قد يضر بابنتها دون وجه حق. في المقابل، قالت مديرة المدرسة إنها لم تستهدف جوستين لأن عدداً من التلاميذ معنيون بالفصل المؤقت بسبب وجود القمل في الشعر.

 

 

 

طباعة