أسترالي يرفض دفع غرامات تقدر بـ132 ألف دولار

عن «نيوز» الأسترالية المتهم قال إن الشرطة تصرفت معه بشكل غير لائق. أرشيفية

اعتقلت الشرطة الأسترالية رجلاً تجاهل المخالفات والتحذيرات التي صدرت بحقه، ووجهت له المحكمة 483 تهمة، منها التهرب من دفع المخالفات وعدم احترام القوانين السارية. وقد تلقى سانتوس بوناتشي، نحو 500 مخالفة على مدى سنوات، ولم يعر الأمر اهتماماً وقام بتجميع المخالفات وتخزينها في المنزل. وقد تصل العقوبة إلى السجن 916 يوماً إذا رفض دفع 132 ألف دولار لخزينة الدولة. ويبدو أن بوناتشي لايزال غير مبالٍ بما يحدث له، ولم يطلب الإفراج المشروط -وهو حق يكفله له القانون الأسترالي- على الرغم من بقائه رهن الحبس الاحتياطي لأسابيع. وقال رئيس الشرطة في مدينة بيويك، بيتر بيكرينغ، ان «سانتوس غير متعاون مع الشرطة والمحكمة». أما المتهم فيقول إن الشرطة تصرفت بشكل غير لائق، وإنها مارست ضغوطاً نفسية عليه. وقال إنه لا يريد أن يكون جزءاً من «الغش» الذي تقوم به الشرطة.

وفي وقت لاحق هذا الأسبوع حصل سانتوس على الإفراج وطلب منه الحضور إلى مركز الشرطة الذي حرر المخالفات في حقه، مرة كل أسبوع على الأقل، إلى حين التوصل إلى حل لمشكلته. كما منع من نشر تعليقات «مسيئة» لضباط الشرطة في مقاطعته، على مواقع التواصل الاجتماعي. وكان المتهم قد نشر مقطع فيديو لضباط الشرطة وقضاة وصفهم خلاله بأوصاف مسيئة وجارحة. كما وصف شرطة مقاطعة فيكتوريا بأنها «منظمة إجرامية» تنشط في أعمال الغش. وتمكن سانتوس من كسب تعاطف العشرات الذين احتشدوا خارج قاعة المحكمة، ولم يتردد في القول إنه لن يدفع الغرامة الكبيرة لأن الشرطة تصرفت بشكل غير قانوني. وقال أمام مناصريه، «نحن من عبدنا هذه الشوارع (بأموال الضرائب).. هي ملكنا»، وبالتالي لا يحق لأحد أن ينصب نفسه وصياً على هذه الشوارع، حسب سانتوس، الذي لا يعترف في ما يبدو بالقوانين التي يراها وسيلة يستخدمها رجال الشرطة لتحقيق مصالحهم. ومن المتوقع أن يظهر المتهم في المحكمة في أبريل المقبل.

 

طباعة