بربر ليبيا ما بعد القذافي يطالبون بإنصافهم

البربر يطالبون بالاعتراف بثقافتهم في ليبيا ما بعد القذافي. أرشيفية

كان علي أبوسعود تبدو على محيّاه سمات الفخر وهو يرتدي بدلته العسكرية بينما ينظر باتجاه البحر، حيث تتحرك سفن الشحن على شكل دوائر قبالة ساحل مدينة زوارة الليبية. واشار نحو البحر «إنها هي، وهي تبحر رافعة علم سيراليون».

ويشرح أبوسعود، طبيب الأسنان البالغ عمره 26 عاماً لماذا توقف عن العمل خلال الاسبوعين الماضيين وارتدى الثياب العسكرية، حيث يقول: «هذه السفن تأتي إلى هنا لشحن النفط ومشتقاته، ولكنها لا تستطيع أن ترسو، لأننا نمنعها من القيام بذلك»، وهدف ذلك هو منع الوصول إلى مجمع «ميليتاه» العملاق للنفط، والذي تشارك في ملكيته شركة ايطالية، بالإضافة إلى شركة النفط الليبية الوطنية، والموجود في زوارة الواقعة على بعد 120 كيلومتراً إلى الغرب من العاصمة طرابلس. وتم احتلال موقع الميناء من قبل عدد من الرجال المزودين بالأسلحة ويرفعون علم البربر.

وبدأ هذا الحصار في نهاية أكتوبر الماضي، ولم يتم رفعه إلا في 15 أكتوبر، ويقول البربر إن ذلك إجراء «مؤقت»، ولكن إلى الجنوب وبالقرب من بلدة نالوت لم يتغير أي شيء حتى الآن. ومنذ 29 سبتمبر الماضي يواصل بربر آخرون ايقاف أحد الأنابيب التي تزود زوارة بالنفط.

وطالب البربر من سكان نافوسا، الذين سارعوا إلى المشاركة في الثورة ضد العقيد معمر القذافي، أن يتم الاعتراف بلغتهم وثقافتهم في دستور ليبيا المستقبلي. وهم يريدون ان يتم تبنّي المادة المتعلقة بالمواصفات الثقافية للأقلية البربر، من قبل لجنة صياغة الدستور.

وبالنظر إلى ان البربر عانوا التهميش خلال حكم القذافي الطويل فإنهم يطالبون بالعدل الان. وهناك اذاعة للبربر في زوارة تبث لبضع ساعات يومياً في هذه المدينة، في حين تم توزيع كتاب عن تعلّم لغة البربر في المدارس المحلية.

طباعة