انقلاب النيجر: تعليق الدستور وإغلاق الحدود

شهد النيجر أول من أمس، انقلاباً على سلطة الرئيس مامادو تانغا، وأعلن الانقلابيون في المساء تعليق العمل بالدستور وحظر التجول وإغلاق الحدود البرية والجوية.

وأكد مسؤولون أن عسكريين اقتادوا تانغا خلال النهار الى ثكنة عسكرية خارج العاصمة نيامي التي شهدت إطلاق نار كثيف وتراشقاً بالاسلحة الثقيلة في محيط القصر الرئاسي، توقف بعد الظهر، دون ان يعرف عدد الضحايا على وجه التدقيق.

وأعلن «المجلس الاعلى لاعادة الديمقراطية» في النيجر عبر الاذاعة الوطنية النيجرية تعليق الدستور الذي تم تبنيه في أغسطس الماضي في استفتاء قاطعته المعارضة، وكان سبب الازمة السياسية التي تشهدها البلاد. وسهل الدستور تمديد ولاية الرئيس تانغا (71 عاماً) ثلاث سنوات إضافية، بعد ولايتين من 10 سنوات.

واعلن المجلس العسكري فرض حظر التجول من السادسة مساء حتى السادسة صباحاً، وإغلاق الحدود البرية والجوية، في بيان تلي عبر تلفزيون الـساحل الرسمي. وقال الكولونيل غوكوي عبدالكريم عبر إذاعة صوت الساحل إن «المجلس الاعلى لاعادة الديمقراطية وانا المتحدث باسمه، قرر تعليق دستور الجمهورية السادسة وحل جميع المؤسسات المشكلة بموجبه»، ودعا المتحدث السكان الى الهدوء.

وفي واشنطن، اعلن مسؤول اميركي ان على تانغا ألا يلوم سوى نفسه لحصول الانقلاب. وقال المتحدث باسم الخارجية فيليب كراولي للصحافيين «هذا وضع صعب، لقد كان الرئيس تانغا يحاول تمديد ولايته، ومن الواضح ان هذا هو ما سرع احداث اليوم(أمس)».

ولكنه سارع الى القول إن بلاده «لا تؤيد بأي شكل اعمال العنف هذه».

طباعة