تصاعد جديد للهجمات ضد المسيحيين شمال العراق

تشديد الإجراءات الأمنية في بغداد مع اقتراب موعد الانتخابات. إي.بي.إيه

سجل تصاعد جديد في الهجمات ضد الطائفة المسيحية في مدينة الموصل، التي اعتبرها مسؤول امني عمليات منظمة تقوم بها جماعات ذات دوافع سياسية، فيما أعلن مصدر حكومي أن عبوة ناسفة استهدفت رتلا للقوات الأميركية جنوب العاصمة العراقية.

وفي التفاصيل، قُتل طالب جامعي مسيحي برصاص مسلح مجهول وأصيب آخر في مدينة الموصل، ما يرفع عدد المسيحيين الذين قتلوا الى ثلاثة في ثلاث هجمات متفرقة منذ الاثنين. وأعلن مصدر في الشرطة ان مسلحاً خرج من سيارة في شمال مدينة الموصل، وأطلق النار من سلاح رشاش على طالبين في جامعة الموصل متوجهين الى جامعتهما ما اسفر عن مقتل احدهما على الفور، وإصابة الآخر بجروح.

وقال المصدر الذي رفض الكشف عن اسمه ان المسلح لاذ بالفرار. وأوضحت الشرطة ان الضحية يدعى زيا توما (21 عاماً) وهو طالب سرياني في كلية الهندسة في جامعة الموصل، فيما يدعى الطالب الجريح رامسن شمائيل (22 عاماً)، وهو طالب سرياني ايضا في كلية الصيدلة. وقال رائد في الشرطة رفض الكشف عن اسمه في موقع الحادث لفرانس برس، ان استهداف المسيحيين يأتي ضمن عمليات منظمة، تجري بين فترة وأخرى، تقف وراءها دوافع سياسية، خصوصاً ونحن مقبلون على انتخابات. وأضاف «هذا ليس جديداً علينا اذ ان استهداف العراقيين بشكل عام والمسيحيين بشكل خاص تكرر قبل كل انتخابات». وتابع أن «جميع التقارير التي اصدرتها القوات الأميركية كانت تنذر بزيادة اعمال العنف قبيل الانتخابات، وهذا ما تشهده المدينة حالياً». وأكد الضابط الذي بدأ تحقيقا في الحادث ان الجماعات المسلحة بدأت تعزف على وتر الفتنة الطائفية وتسعى الى الاخلال بالأمن والنظام، من اجل تقويض المكاسب التي حققتها الأجهزة الأمنية في المدينة.

ويأتي الحادث غداة مقتل تاجرين مسيحيين في العقد الرابع من عمرهما بالرصاص في المدينة الواقعة في شمال العراق. وأوضحت الشرطة ان منير فتوخي وهو تاجر خضار سرياني كاثوليكي قتل الاثنين، عندما اطلق مسلحون مجهولون في سيارة النار عليه داخل متجره في حي الصحابة في غرب المدينة. وأضافت الشرطة ان تاجر مأكولات آخر يدعى ريان سالم الياس وهو كلداني قتل الاحد في منزله في شرق الموصل.

من جهة اخرى، أعلن مصدر عراقي حكومي أن عبوة ناسفة انفجرت فجر امس، استهدفت رتلا للقوات الأميركية جنوب بغداد. ونقلت وكالة يقين العراقية للأنباء عن المصدر قوله إن العبوة كانت مزروعة على جانب الطريق العام في منطقة أبودشير الواقعة جنوب العاصمة. وأضاف المصدر، الذي لم تكشف الوكالة هويته، أن انفجار العبوة أسفر عن وقوع خسائر مادية وبشرية لم يتم معرفتها بسبب الطوق الشديد الذي فرضته القوات الأميركية حول مكان الانفجار.

على صعيد آخر، بدأ في عمان امس اجتماع سفراء ورؤساء البعثات الدبلوماسية العراقية في 16 دولة عربية وأجنبية سيدلي العراقيون المقيمون فيها بأصواتهم في الانتخابات التشريعية المقبلة. وقال السفير العراقي في عمان سعد جاسم الحياني لوكالة فرانس برس، ان الاجتماع بدأ في مقر السفارة العراقية في عمان برئاسة وكيل وزارة الخارجية محمد الحاج حمود ومسؤولين عن المفوضية العليا للانتخابات. وأضاف ان السفراء ورؤساء البعثات الدبلوماسية العراقية سيستمعون الى تعليمات المفوضية بخصوص العملية الانتخابية، والسبل الكفيلة بإنجاحها وتهيئة الأجواء اللازمة لمشاركة العراقيين في هذه الدول.
طباعة