السودان: رفض 3 مرشحين للرئاسة بينهم المرأة الوحيدة

المعارضة: شروط الرئاسة لمصلحة البشير.            أ.ف.ب ــ أرشيفية

استبعدت السلطات السودانية المختصة ثلاثة مرشحين للرئاسة، من بينهم المرأة الوحيدة لأول انتخابات ديمقراطية منذ 24 عاماً، زعيمة حزب الاتحاد الاشتراكي السوداني الديمقراطي فاطمة عبدالمحمود.

وأثار القرار شكوكاً أكبر في الانتخابات الرئاسية والتشريعية، بعد اتهامات المعارضة بتلاعب حزب المؤتمر الوطني الحاكم في أثناء عملية التسجيل. وقال صلاح حبيب، مسؤول المفوضية القومية للانتخابات، إن ثلاثة مرشحين لم يستوفوا الشروط اللازمة للترشح للرئاسة، ما يجعل عدد المرشحين في الانتخابات التي تجري في إبريل .10

وقالت فاطمة عبدالمحمود «رويترز» إن القرار مؤامرة ضد النساء، وإن الحزب سيقدم طعناً أمام القضاء، وهذا من اشكال التمـييز. وقال نائبها عبد الإله محمود إن مفوضية الانتخابات رفضتهم لأنهم لم يختموا أوراقهم على مستوى الولايات، على الرغم من أن رئاسة اللجنة أبلغتهم بأن المكتب المركزي في الخرطوم يمكن أن يفعل ذلك، عندما سلموا أوراقهم قبل يوم من انتهاء المهلة النهائية في 27 يناير. وقال «جمعنا حتى توقيعاتنا مرتين، لأنهم أول مرة قالوا إنه كان يتعين فعلها على أوراقهم. وعندما سلمناهم أوراقنا مرة أخرى قالوا إنها قُبلت.

هذا خطؤهم وليس خطأنا». وقال المرشح المستقل عبدالله علي ابراهيم إنه كان يتوقع رفضه لأنه جمع 16 ألف توقيع من 15 ولاية فقط.

وتشكو المعارضة السودانية منذ فترة طويلة من أن شروط الترشح للرئاسة صعبة للغاية. ويتعين على المرشحين جمع 15 ألف توقيع يؤيد ترشيحهم من 18 ولاية من ولايات السودان ال 25 . وتقول المعارضة إن القواعد الصارمة لمفوضية الانتخابات تهدف إلى جعل الأصوات تميل لمصلحة حزب المؤتمر الوطني الذي يتزعمه الرئيس عمر البشير الذي يحكم البلاد منذ توليه السلطة في 1989.

طباعة