مسلحون يقتحمون وكالات إغاثة في الصومال

اقتحم مسلحون إسلاميون مكاتب لوكالات إغاثة إنسانية دولية في مدينة بلدوين الصومالية، واستولوا على أجهزة كومبيوتر، كما أفاد موظف إغاثة وشهود عيان أمس.

وأوضحت المصادر أن المسلحين اقتحموا المكاتب وأخذوا منها أجهزة كومبيوتر، وذلك بعدما سيطروا على هذه المدينة الواقعة على بعد 300 كيلومتر شمال مقديشو، إثر معارك ضارية مع الميليشيات الموالية للحكومة.

وقال أحد الموظفين الإنسانيين طالباً عدم الكشف عن هويته «لقد دارت معارك عنيفة في المدينة وسيطر الإسلاميون عليها». وأضاف أن «بعض المقاتلين هاجموا مكاتب وكالتي إغاثة وصادروا أسلحة حراسها، ثم رحلوا آخذين معهم أجهزة كومبيوتر».

وأكدت مصادر في وكالات إغاثة وشهود عيان، أن المكاتب التي هاجمها المسلحون تابعة لمنظمة «سايف ذي تشيلدرن»، الإنسانية غير الحكومية ومنظمة الصحة العالمية.

وذكر شاهد عيان أن «العشرات من عناصر الميليشيات المدججين بالسلاح اقتحموا المكاتب وأخذوا أجهزة معهم». وقال «لقد احتجزوا لفترة قصيرة موظفين رهائن ثم أخلوا سبيلهم وأمروهم بعدم مغادرة المبنى حتى إشعار آخر». وقال شاهد آخر «لقد رأيت موظفين معصوبي الأعين يقتادهم (مسلحون) إلى خارج مكتب سايف ذي تشيلدرن».

طباعة