لبنان: اشتباكات بين الشرطة ومتظاهرين ضد «الجدار الفولاذي»

200 متظاهر احتشدوا أمام مقر السفارة المصرية في بيروت.                  إي.بي.إيه

أصيب ما لا يقل عن ثلاثة أشخاص أمس، خلال اشتباكات في بيروت بين الشرطة اللبنانية ومشاركين في تظاهرة ضد الجدار الفولاذي، الذي تعتزم مصر إقامته تحت الأرض بطول الحدود مع قطاع غزة.

وردد نحو 200 متظاهر فلسطيني ولبناني، احتشدوا أمام مقر السفارة المصرية في العاصمة اللبنانية، هتافات ضد مصر، معربين عن معارضتهم لإقامة الجدار.

وأفاد شهود عيان إن شرطة مكافحة الشغب اللبنانية اشتبكت مع المتظاهرين عندما حاولوا اجتياز حاجز من الأسلاك الشائكة على الطريق المؤدي للسفارة المصرية.

وبدأ المتظاهرون في إلقاء الحجارة نحو مبنى السفارة، وردت الشرطة بإطلاق قنابل مسيلة للدموع لتفريقهم.

على صعيد آخر، رد حزب الله اللبناني أمس، على تصريحات وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنير الأخيرة، التي دان فيها الحزب وربطه بإيران.

وقال الحزب في بيان إن «تصريح كوشنير يعد صدى واضحاً لما تردده إسرائيل، وانكاراً كاملاً لتاريخ فرنسا وموروثها في مقاومة الاعتداء والاحتلال».

وأضاف الحزب أن موقف كوشنير ما هو إلا محاولة لتبرئة ساحة إسرائيل والتغطية على انتهاكاتها التي لا تتوقف للسيادة اللبنانية، الأمر الذي يمثل درعاً للاحتلال، وتشجيعاً لإسرائيل على مواصلة الاعتداءات، في إشارة للانتهاكات الإسرائيلية اليومية للمجال الجوي اللبناني، وهو ما يمثل خرقاً لقرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة رقم ،1701 والذي أنهى الحرب الإسرائيلية على لبنان عام 2006.

وكان نقل عن كوشنير قوله لرئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري خلال زيارة الأخير لباريس أول من أمس، إن «إسرائيل صديقة لنا، وإذا كان هناك تهديد للبنان، فإنه سوف يكون فقط مغامرة عسكرية يقدم عليها حزب الله لمصلحة إيران».

طباعة