عشيق روبنسون «تهرّب» منها بادّعاء مرضه بالسرطان

يبدو أن المراهق الذي أقامت معه إيريس (60 عاما) زوجة رئيس وزراء إيرلندا الشمالية بيتر روبنسون، لجأ إلى الحيلة، ليتخلص منها، بعد أن حصل على مبتغاه وفتح مقهى خاصا به. وادعى كيرك ماكامبلي أنه يعاني من سرطان في الخصية بعد أن أمطرته عشيقته العجوز إيريس بوابل من رسائل العشق و الغرام، إضافة إلى رسائل بالهاتف النقال. وقال كيرك أن المرض يؤثر في قوته، حسب ما ذكرت صحيفة إيرلندية.

وتضاربت التقارير قبل يومين حول هذه الأخبار، لكن مصدراً موثوقاً به أكد الادعاءات التي مفادها أن ماكامبلي كذب على عشيقته، في حين أن مقربين من الشاب يقولون إنه كان يقول الحقيقة عن مرضه.

وخلال وقت قيام العلاقة، ساعدت روبنسون، وهي عضو في البرلمان، ماكامبلي، حيث أمنت له قرضا يبلغ 50 ألف جنيه استرليني من رجال أعمال، لكي يفتتح مقهى له، ولكنها لم تصرح بذلك لسلطات البرلمان.

وكانت روبنسون وعدت والد ماكامبلي الذي أصيب بالسرطان، وهو بيلي، ويعتقد أنها كانت تقيم علاقة معه، بأنها ستعتني بابنه، لكن، بعد أن توفي بدأت المرأة علاقة عاطفية مع ابنه المراهق، وكانت في التاسعة والخمسين من العمر وهو في التاسعة عشرة.

وقالت مصادر إن ماكامبلي بدأ يشعر بأنه لم يعد يطيق السيدة روبنسون، وهي أم لثلاثة أطفال. وفي محاولته للتخلص منها، أخبرها في نهاية 2008 بأنه يعاني من السرطان.

طباعة