الشهادات الأولى تتحدث عن مئات القتلى بعد زلزال هايتي

انقاذ إحدى الناجيات من تحت الأنقاض-أ.ف.ب

أوقع الزلزال العنيف الذي ضرب هايتي أمس مئات القتلى، حسب ما ذكر عدد من الشهود في الساعات الأولى بعد وقوع الكارثة.

وقال طبيب،أصيب هو نفسه بجرح في يده اليسرى، ان "القتلى سيعدون بالمئات عندما سيكون بالإمكان وضع حصيلة".

من جهته ذكر المتحدث باسم وزارة الخارجية الاميركية، فيليب كراولي، أن الدبلوماسيين الأميركيين في العاصمة بور أو برنس "شاهدوا العديد من الجثث في الشوراع وعلى الأرصفة وقد قضوا تحت الأنقاض"، مضيفاً "بشكل واضح، هناك العديد من القتلى".

وقال أحد السكان، الذي اضطر إلى المشي عدة كيلومترات للعودة إلى منزله وسط مشاهد الذعر، ان "وسط بور او برنس قد تدمر، إنها كارثة حقيقية".

ووصف موظف إنساني الوضع في العاصمة الهاييتية بانه "فوضوي"، وأعرب عن خشيته من وقوع "آلاف القتلى".

ومن ناحيته، أعلن مسؤول في الأمم المتحدة ان عدداً كبيراً من موظفي المنظمة الدولية في هايتي هم في عداد المفقودين بعد الزلزال العنيف الذي ضرب الجزيرة وأوقع خسائر مادية جسيمة في مقر بعثة الاستقرار التابعة للأمم المتحدة في البلاد.

وقال رئيس بعثات حفظ السلام التابعة للامم المتحدة، آلن ليروي، "في الوقت الراهن، لا يزال عدد كبير من الموظفين في عداد المفقودين".

ولم تستطع السلطات الهايتية على الفور تقديم اية حصيلة بعدد القتلى والجرحى بعد الزلزال بقوة 7 درجات الذي ضرب قبيل الساعة 17.00 (22.00 بتوقيت غرينتش) العاصمة الهايتية التي تقطنها أكثر من مليوني نسمة.

 


الصور: أ.ف.ب

طباعة