وزيرة البيئة الفرنسية بطلة كاراتيه

الوزيرة شنتال جوانو رياضتها المفضلة «الكاراتيه». أرشيفية

تعتزم وزيرة البيئة الفرنسية الجديدة شنتال جوانو اعتزال رياضتها المفضلة، المتمثلة في الكاراتيه، بعد أن حققت انتصارات عدة. وقد فازت بلقب بطلة فرنسا 12 مرة. ومن المتوقع أن تشارك المسؤولة الشابة في التصفيات النهائية ضمن البطولة الفرنسية في مارس المقبل وقد تكون هذه هي المرة الأخيرة. وعبرت جوانو عن تفاؤلها السياسي بأن تحقق نجاحات مهمة في مجال الحفاظ على البيئة ومكافحة التلوث، كما حققت نجاحاً تاريخياً في رياضة الكاراتيه. إلا أن مسؤولياتها الجديدة تحول دون ممارسة الكراتيه بانتظام خصوصاً في ظل وجود أطفال صغار ينتظرون منها الاهتمام والرعاية. وفي رد على سؤال لصحافي حول التوفيق بين العمل والرياضة والعائلة، ردت جوانو 40 عاماً أن أطفالها وزوجها يأخذون جل وقت فراغها. وأضافت أنها تقضي نصف يوم على الأقل أسبوعياً مع أبنائها. ويصف المقربون من جوانو شخصيتها بأنها «كتومة وصريحة»، تدافع عن البيئة بطريقة مبتكرة. إلا أن خصوم الحزب الحاكم يرون في الوزيرة الشابة إحدى الشخصيات التي تحظى برعاية خاصة من الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي الذي عينها ضمن فريق عمله في ،2002 عندما كان وزيراً للداخلية. ويذكر أن جوانو، خريجة العلوم السياسية كانت تكتب خطابات ساركوزي والآن تسعى لتطبيق سياساتها في ما يخص المناخ. وتقول رفيقتها في الرياضة، أنجليك فرمنتر، «لقد كنا مع بعض في التدريبات، وكانت قد حازت على الحزام الأسود عندما انضمت إلى نادي الكاراتيه. لقد كانت تمارس اللعبة بإتقان وحماس». مضيفة «ربما تكون قد استلهمت نجاحها المهني من فلسفة الفنون القتالية. إذا دخلت إلى بساط المباريات فإنها تدخل لتفوز». وتوضح فرمنتر «لقد تعلمت كيف تعيش من خلال هذه الرياضة».

طباعة