أوباما يؤيد الإجراءات لمحاكمة المتهمين بقتل الحريري

تعهد الرئيس الأميركي باراك أوباما،اليوم، بدعم إجراءات الأمم المتحدة لمحاكمة المتهمين بقتل رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري، وذلك قبيل الذكرى الرابعة لاغتياله.

وقال أوباما في بيان قبيل الذكرى الرابعة لإغتيال الحريري التي تصادف السبت المقبل "فيما نشاطر الشعب اللبناني حزنه على فقدان رئيس الوزراء الحريري، فاننا كذلك نشاطره الاعتقاد بأن تضحيته لن تذهب سدى".

وأضاف أن "الولايات المتحدة تدعم تماماً المحكمة الدولية الخاصة بلبنان، والتي ستبدأ أعمالها خلال أسابيع قليلة، لمحاكمة المسؤولين عن هذه الجريمة الفظيعة والجرائم التي تلتها".

ومن المقرر أن تبدأ المحكمة الدولية المخصصة لمحاكمة المتهمين في قضية الحريري عملها في الاول من مارس المقبل، وذلك في المقر السابق لجهاز الاستخبارات الهولندي على أطراف مدينة لاهاي.

وستحاكم المحكمة المتهمين في سلسلة هجمات طاولت عدداً من الشخصيات السياسية والاعلامية اللبنانية، خاصةً الضالعين في عملية إغتيال الحريري في تفجير سيارة في فبراير 2005 ، والذي أدى كذلك الى مقتل 22 آخرين.

وكان التفجير الذي وقع وسط بيروت من أسوأ أعمال العنف السياسي التي تهز لبنان منذ الحرب الاهلية (1975-1990)، وكان من نتائجه إنسحاب القوات السورية من الأراضي اللبنانية بعد تواجد إستمر 29 عاماً.

وستتألف هيئة المحكمة من 11 قاضياً من بينهم أربعة من لبنان.

وأضاف اوباما في بيانه انه في الوقت الذي يستعد لبنان لإنتخابات برلمانية في يونيو المقبل، فان "الولايات المتحدة ستواصل دعمها لسيادة وإستقلال لبنان والمؤسسات الشرعية للدولة اللبنانية والشعب اللبناني".

وتابع "وسنواصل كذلك دعم أصوات السلام والإعتدال في لبنان ونأمل في ان يواصل لبنان السير على طريق المصالحة الوطنية والسلام والازدهار، الذي يستحقه مواطنوه بحق".

وأضاف البيان أن الولايات المتحدة أيدت قرار مجلس الأمن 1701، الذي أنهى الحرب الإسرائيلية على لبنان العام 2006، والقرار رقم 1559 الذي يدعو كافة القوات الأجنبية إلى الإنسحاب من لبنان.

وفي بيروت، أصدر المكتب الإعلامي لرئيس كتلة المستقبل النيابية، النائب سعد الحريري، بياناً جاء فيه أن الحريري "تلقى إتصالاً هاتفياً من وزيرة الخارجية الأميركية ،هيلاري كلينتون، أكدت خلاله على التزام المجتمع الدولي تحقيق العدالة ووضع حد لجرائم الاغتيال في لبنان".

وكررت كلينتون بحسب البيان "دعم الولايات المتحدة الكامل للمحكمة الدولية الخاصة بلبنان وإلتزام بلادها الكامل باستقلال لبنان وسيادته".

طباعة