خليفة وسليمان يشددان على تحقيق المصالحة العربية

خليفة: حريصون على تكثيف الجهود لاستعادة التضامن العربي ولم الشمل. وام

شدّد صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، والرئيس اللبناني ميشال سليمان على أهمية التحرك العربي لتحقيق المصالحة والتضامن العربي والعمل على رأب الصدع الفلسطيني في إطار قرارات قمة الكويت الأخيرة.

وأكد الزعيمان خلال جلسة المباحثات التي عقدت بينهما في قصر المشرف أمس، أهمية دفع عملية السلام في الشرق الأوسط والتحرك العربي والدولي لإقامة الدولة الفلسطينية وتحقيق السلام في المنطقة.

كما أكد صاحب السمو رئيس الدولة، وسليمان حرصهما على تفعيل أواصر التعاون المشترك بين البلدين في مختلف المجالات بما يعود بالخير والمنفعة على الشعبين الشقيقين.

وجدد صاحب السمو رئيس الدولة، حرص الإمارات على ضرورة تفعيل العمل العربي المشترك والتشاور والتنسيق في كل ما يهم الأمة العربية وشعوب المنطقــة، وتكثيف الجهود والتنسيق حول السبل الكفيلة باستعادة التضامن العربي ولم الشمل للتصدي للتحديات الراهنة.

وأشاد سليمان في هذا الصدد بالدعم المستمر الذي تقدمه دولة الإمارات للشعب اللبناني في مختلف المجالات التنموية والانسانيــة، معرباً عن تقديره لمواقف دولة الإمارات وتحركها في سبيل دعم العمل العربي المشترك، تعزيزاً للتضامن العربي، خصــوصاً في هذه المرحلة لمواجهة التحديات التي تواجه الأمة العربية.

وتناولت المباحثات العلاقات الأخوية المتميزة بين الإمارات ولبنان وسبل تعزيزها وتطويرها على مختلف الصعد، بالإضافة إلى تبادل الرأي حول التطورات الأخيرة في المنطقة.

من جانبه، أكد سليمان أن هذه الزيارة تأتي في إطار الحرص على تعزيز أواصر العلاقات الثنائية بين البلدين بما يسهم في فتح المزيد من آفاق التعاون والتنسيق المشترك في شتى المجالات.

ووقعت الإمارات ولبنان على اتفاقية إنشاء اللجنة المشتركة بين البلدين والبروتوكول التنفيذي لاتفاق التعاون السياحي بينهما، بحضور صاحب السمو رئيس الدولة، والرئيس سليمان في قصر المشرف.

ووقع اتفاقية إنشاء اللجنة المشتركة سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية، وعن الجانب اللبناني وزير الخارجية فوزي صلوخ، فيما وقع وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع عبدالرحمن محمد العويس، وصلوخ، على البروتوكول التنفيذي لاتفاق التعاون السياحي بين البلدين للأعوام من 2009 الى .2011

في السياق نفسه، التقى سمو الشيخ عبدالله بن زايد، الوزير صلوخ. وأعرب سموه عن تمنياته لعلاقات البلدين المزيد من التطور والنمو على مختلف الأصعدة لما فيه خير ومصلحة الشــعبين الشقيقين.

وتم خلال اللقاء استعراض العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل تعزيزها وتطويرها في مختلف المجالات، إضافة الى بحث الوضع الإقليمي ومجرياته، وضرورة تعزيز التضامن العربي لمواجهة استحقاقات المرحلة المقبلة. وتطرق اللقاء الى آفاق تطوير عمل اللجنة المشتركة، وأهمية تعزيز العلاقات الثنائية من خلال الاتفاقية التي تم توقيعها، والتي تشمل مختلف مجالات التعاون.

توجه لإعادة افتتاح سفارة البحرين في بيروت
وجه ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة، بإعادة افتتاح سفارة بلاده في لبنان، بعد اغلاق استمر اكثر من عقدين، بمناسبة زيارة الرئيس اللبناني ميشال ســليمان إلى المنامة.

وذكرت وكالة الأنباء البحرينية أن الملك وجه بإعادة افتتاح السفارة في العاصمة اللبنانية بيروت، من دون تحديد موعد لذلك.

وأفادت بأن المباحثات مع الرئيس اللبناني تناولت العلاقات الثنائية الطيبة بين البلدين الشقيقين في شتى المجالات، بالإضافة الى تطورات الأوضاع الراهنة في المنطقة، والجهود المبذولة لإحلال السلام والاستقرار فيها.

وأغلقت السفارة البحرينية في لبنان إبان الحرب اللبناية (1975-1990)، ولم يعد افتتاحها طول السنوات الماضية، على الرغم من الدعوات اللبنانية المتكررة.
المنامة ــ أ.ف.ب

طباعة