نجاد: إيران قوّة عالمية ومستعدة لمحاورة أميركا

    نجاد: الحوار مع واشنطن ممكن في إطار المساواة والاحترام المتبادل. رويترز

    أعلن الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد أمس في خطاب لمناسبة الذكرى الـ30 للثورة الاسلامية ان ايران مستعدة للحوار مع الولايات المتحدة لكن في اطار المساواة والاحترام المتبادل مؤكداً في الوقت نفسه أن بلاده أصبحت الآن قوة عالمية..

    وتفصيلاً قال نجاد امام عشرات آلاف الاشخاص تجمعوا في طهران «اعلنت الحكومة الاميركية الجديدة انها ترغب في التغيير والبدء في سلوك نهج الحوار لكن التغيير الحقيقي يجب ان يكون جوهرياً وليس تكتيكياً. ان الشعب الايراني على استعداد للحوار لكن في مناخ من المساواة والاحترام المتبادل».

    واضاف «اعتبر ان الامكانية متوافرة، على الاقل، لقيام علاقة من الاحترام المتبادل».

    وفي مؤشر على الارتياب الذي يطبع علاقات البلدين وجه الرئيس الايراني تحذيراً للولايات المتحدة. وقال «إن العالم لا يرغب في ان تتكرر المرحلة السوداء للرئيس السابق جورج بوش.. واذا حاول البعض تكرار تجربته وان كان ذلك باساليب جديدة، فعليهم ان يدركوا ان مصيرهم سيكون اسوأ من مصير بوش».

    وعدد نجاد الانجازات العلمية والتكنولوجية لبلاده وخصوصاً في المجال النووي فضلاً عن وضع قمر اصطناعي في المدار اخيراً، مؤكداً ان «ايران اضحت قوة عظمى». واضاف «زال الى الابد شبح تهديد ايران.. واني اعلن رسمياً ان ايران اصبحت قوة عظمى فعلية لكننا سنستخدم هذه القوة فقط في السلام والأخوة والعدالة».

    وأضاف أن بلاده تغلبت على أعوام من العقوبات بل وحتى التهديدات العسكرية من دول أخرى وأنها أكثر استقراراً الآن من أي وقت مضى. وبدأ عشرات آلاف الاشخاص التظاهر امس في طهران لمناسبة الذكرى الـ30 للثورة.

    وتدفق المشاركون في التظاهرة من ثماني نقاط باتجاه ساحة ازادي (الحرية) حاملين يافطات كتب عليها «الموت لاميركا» و«الموت لاسرائيل».

    وعرض مجسم للصاروخ الذي اطلقته في الاونة الاخيرة ايران الى الفضاء لوضع قمر اصطناعي على المدار وبث التلفزيون الايراني مشاهد لتظاهرات مماثلة شهدتها مختلف انحاء ايران.

    طباعة