«البنتاغون» تقرّ بفشل القوات الدولية في أفغانستان

جسر إمدادات "الأطلسي" بعد تدميره. أ.ب

حذّرت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) من تفاقم أعمال العنف التي يقوم بها مقاتلو حركة «طالبان» في أفغانستان، وقالت إن القوات الدولية هناك تفتقر الى الموارد والعناصر الكافية للسيطرة على الأوضاع في الجنوب. وتزامن الاقرار الأميركي مع تفجيرمقاتلين جسرا في شمال غرب باكستان، وهو الطريق الرئيس لنقل الامدادات الى القوة التابعة لحلف شمال الاطلسي في افغانستان.

وأقر البنتاغون في تقرير إلى الكونغرس بزيادة كبيرة في عدد هجمات المقاتلين في شتاء وربيع ،2008 موضحاً أن هذه الفترة شهدت أسوأ اعمال عنف منذ الاطاحة بنظام طالبان عام .2001 وذكر التقرير أن مسلحي «طالبان» ينازعون حكومة كابول السيطرة على جنوب أفغانستان وشرقها «وبشكل متزايد في الغرب».

وتابع أنه في الجنوب «حيث حجم الموارد غير كافٍ، لا يمكن فرض الأمن أو الحفاظ عليه». ورأى أنه «في مناطق كهذه، لا يمكن تطبيق استراتيجية التصدي للمتمردين بكامل أبعادها العسكرية والادارية والاقتصادية».

وقال التقرير إن «عناصر طالبان أعادوا تشكيل صفوفهم بعد اطاحتهم من السلطة وتجمعوا ضمن حركة تمرد متنامية ومتحركة». وأشار إلى تزايد هجمات المسلحين بنسبة 33٪ العام الماضي وارتفاع عدد الهجمات إلى الطريق العام الرئيس في البلاد بنسبة 37٪ بالمقارنة مع العام .2007 وفي بيشاور، قال المسؤول في الإدارة المحلية راحت غول إن مقاتلين اسلاميين فجروا أمس جسراً في شمال غرب باكستان في معبر خيبر الطريق الرئيسة لنقل الامدادات الى القوة التابعة لحلف شمال الاطلسي التي تقاتل «طالبان» في افغانستان المجاورة. وقال لوكالة فرانس برس ان المرور على هذا الطريق الذي اغلق مرات عدة في الاشهر الاخيرة بسبب هجمات مؤيدي الحركة وتنظيم القاعدة، قطع ليوم واحد من أجل إصلاح الجسر. واضاف ان «حركة المرور ستستأنف اليوم، موضحاً أن مئات الشاحنات تنتظر على طرفي الجسر الذي يبلغ طوله 100 متر من دون أن يوضح ما اذا كانت تنقل مواد للقوات الاجنبية في أفغانستان.

ووصل القائد الاعلى لقوات حلف شمال الاطلسي الجنرال جون كرادوك أمس إلى افغانستان لمقابلة القادة والجنود. وأكدت وزارة الدفاع الافغانية أن الجنرال كرادوك سيلتقي اليوم الوزير عبدالرحيم ورداك. وأعلن مسؤول في القوة الدولية للمساهمة في ارساء الامن في افغانستان (ايساف) لوكالة فرانس برس أن كرادوك سيلتقي أيضاً عسكريين من الحلف الاطلسي .

على صعيد آخر، قال متحدث باسم وكالة الاستخبارات الأفغانية امس إن رجال الاستخبارات ألقوا القبض على مجموعة من 17 شخصاً ، بينهم أجنبي للاشتباه في صلتهم بهجوم انتحاري استهدف السفارة الألمانية وخمس هجمات أخرى في العاصمة كابول، راح ضحيتها 20 شخصاً.

طباعة