الحكم بالحبس 15 عاماً على رجل دين مسلم في أستراليا

حكم على عبد الناصر بن بريكا بالسجن في ثلاثة إتهامات - أ.ف.ب

ذكرت وسائل إعلام محلية أن محكمة أسترالية أصدرت حكماً بالسجن 15 عاماً على رجل دين مسلم، اليوم، بسبب قيادة خلية إرهابية خططت لتفجير مباراة لكرة القدم في ملبورن في عام 2005، لتنهي بذلك أكبر محاكمة بتهمة الإرهاب في أستراليا.

ولم يقع الهجوم الذي كان يهدف لإجبار أستراليا على سحب قواتها من العراق.

وحكم على عبد الناصر بن بريكا (48 عاماً) بالسجن في ثلاثة إتهامات، فقد حكم عليه بالسجن 15 عاماً لقيادة جماعة إرهابية وسبع سنوات لكونه عضواً في جماعة إرهابية، وخمس سنوات لإمتلاك قرص(سي.دي)له صلة بالتخطيط لهجوم إرهابي.

وذكرت وسائل إعلام محلية أن المحكمة العليا بولاية فيكتوريا حكمت على ستة أشخاص آخرين بالسجن لمدد تتراوح ما بين أربع وسبع سنوات ونصف السنة.

وأكد مسؤولو المحكمة إصدار الحكم ضد الرجال السبعة لكن لم يتمكنوا على الفور من الكشف عن التفاصيل.

وكانت أكبر محاكمة أسترالية في تهم الإرهاب قد شهدت في بادئ الامر إتهام 12 رجلاً بالتخطيط لهجوم على مباراة نهائية لكرة القدم في ملبورن، وهي ثاني أكبر مدينة في أستراليا، وقد حضر المباراة 97 ألفاً من  المشجعين.

وقال القاضي برنارد بونجيورنو في إصداره للأحكام "ربما كانت الجماعة حقاً منظمة إرهابية بدائية... لكن المنظمة رعت وشجعت أعضاءها للمشاركة في جهاد عنيف والقيام بعمل إرهابي".

طباعة