دعوة إسلامية إلى "تحقيق وحدة الشعب الفلسطيني"

دعا وزراء الإعلام في الدول الإسلامية في ختام مؤتمرهم الثامن أمس في الرباط وسائل الإعلام إلى "عم الجهود" الرامية إلى تحقيق "وحدة الشعب الفلسطيني".

وشدد المشاركون في المؤتمر على "ضرورة أن تواصل وسائل الإعلام هذه دعم الجهود التي تبذل من أجل تحقيق وحدة الشعب الفلسطيني"، حسب ما جاء في "إعلان الرباط" الذي تبناه مجلس وزراء الإعلام في الدول الإسلامية التابع لمنظمة المؤتمر الإسلامي بعد يومين من الاجتماعات.

ودعا المجتمعون ايضا وسائل الاعلام في الدول الاسلامية الى "الالتزام بدعم كل الجهود المبذولة من أجل تحقيق الوحدة الوطنية للشعب الفلسطيني والامتناع عن أي سلوك إعلامي من شأنه إذكاء الخلافات والانقسامات في صفوفه".

وعلى صعيد آخر، حيى إعلان الرباط "الدور المتميز لوسائل الإعلام بالبلدان الإسلامية في فضح العدوان الإسرائلي الغاشم على الشعب الفلسطيني في قطاع غزة"، وحث هذه الوسائل على "الإستمرار في إبراز الكفاح المشروع للشعب الفلسطيني ونصرته حتى إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف وجلاء الاحتلال الإسرائيلي عن الأراضي العربية".

ودعا الإعلان إلى "تصحيح صورة الإسلام في وسائل الإعلام الأجنبية وإبراز قيمه السمحة وموروثه الثقافي الغني وحضارته العريقة، لا يمكن أن يؤتي ثماره إلا عبر تفاعل إعلامي رصين مع العالم الخارجي، من خلال خطاب ملائم وآليات تواصل تنسجم مع ذهنيته".

وشدد على "على ضرورة التصدي إعلاميا لكل أشكال التعصب والعنصرية والكراهية واللاتسامح، وذلك إعتباراً لدور الإعلام في تعزيز البناء الديمقراطي للمجتمعات والتربية على قيم المواطنة ونشر ثقافة حقوق الإنسان وإشاعة آليات الحكامة الجيدة وترسيخ سلوك الشفافية والمساءلة".

وأعلن المجتمعون عن تشكيل لجنة إسلامية مكلفة خصوصاً "التصدي للحملات المنظمة عبر وسائل الإعلام الخارجية ضد الإسلام والمسلمين".

وتتألف اللجنة من وزراء الاعلام في المغرب والسعودية وماليزيا وإيران. وسيعقد مجلس وزراء إعلام الدول الإسلامية مؤتمره التاسع في الغابون عام 2011.

طباعة