أوامر للجنود الاسرائيليين بتجنب أسرهم من قبل مقاومين فلسطينيين

 ذكر مصدر عسكري ان ضباطا اسرائيليين اصدروا اوامر الى الجنود بتجنب اسرهم من قبل مقاومين فلسطينيين "باي ثمن" خلال الهجوم العسكري الاخير على قطاع غزة.

واراد الجيش تجنب اسر عسكري ثان بعد خطف الكابورال جلعاد شاليط في يونيو 2006 على تخوم قطاع غزة. وتطالب حماس بالافراج عن مئات المعتقلين الفلسطينيين لاطلاق سراحه.

وابلغ عسكريون ان اوامر صدرت باطلاق النار على خاطفيهم حتى اذا تعرضت حياتهم للخطر، لتجنب اسرهم، حتى ان لفتنانت كولونيل في وحدة غولاني قال لرجاله قبل الهجوم "يجب الا يخطف اي منكم من قبل حماس باي شكل من الاشكال حتى اذا اضطر الى تفجير نفسه بالقنابل التي يحملها".

الا ان الناطق باسم الجيش الاسرائيلي قال في بيان انه لم يصدر اي امر من هذا النوع الى الجنود وان تصريحات هذا الضابط تهدف الى تعزيز قدراتهم القتالية.

وحاولت مجموعات فلسطينية خلال الهجوم اسر جنود اسرائيليين. وقالت مصادر عسكرية ان في واحدة من هذه المحاولات قام فلسطينيون بجر احد الجنود الى نفق قبل ان يتمكن رفاقه من استرداده.

طباعة