إرجاء جلسة الحوار اللبناني إلى الإثنين

قال مصدر رسمي أمس إن جلسة الحوار بين الاطراف اللبنانيين التي يديرها رئيس الجمهورية ميشال سليمان أرجئت من اليوم الى الاثنين المقبل «لأسباب تقنية» تتعلق بانشغالات المسؤولين. وقال المصدر أرجئت الجلسة الى 26 يناير لاسباب تقنية ناجمة عن الانشغال بالقمة العربية التي انعقدت في الكويت وجلسة مجلس الوزراء الاسبوعية.

والجلسة التي ستعقد في القصر الجمهوري في بعبدا بمشاركة 14 قيادياً يمثلون الاطراف السياسيين في المجلس النيابي، هي الرابعة ومحورها الاستراتيجية الدفاعية لتنظيم موضوع خلافي يتعلق بعلاقة سلاح حزب الله بالدولة.

وقدم حتى الآن عدد من المشاركين تصوراتهم للاستراتيجية الدفاعية، فيما تقرر في الجلسة الماضية التي عقدت في 22 يناير الماضي تشكيل لجنة خبراء لدرس الطروحات. ويأتي الحوار تطبيقاً لاتفاق الدوحة الذي انهى في مايو ازمة سياسية حادة بين الاكثرية والاقلية النيابية استمرت عاماً ونصف العام وسمح بانتخاب رئيس للبلاد وتشكيل حكومة وحدة وطنية.
طباعة