سرايا القدس تشتبك مع قوة بحرية إسرائيلية وحصيلة الشهداء تقترب من الألف

قذيفة مدفعية إسرائيلية على غزة - رويترز

قالت سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي إنها اشتبكت فجر اليوم مع قوة خاصة "كوماندوز" بحرية إسرائيلية قرب بحر منطقة الزاويدة وسط قطاع غزة.

وقالت السرايا في بيان صحفي: "تمكن مجاهدونا فجرا من اكتشاف محاولة تسلل لقوة كوماندوز بحري إسرائيلي بمشاركة ضفادع بشرية إلى منطقة الشلوط غربي منطقة السوارحة الواقعة إلى الغرب من مخيم الزاويدة وسط قطاع غزة".

وأضافت: "خاض مجاهدونا اشتباكات عنيفة مع القوة المتسللة إلى المنطقة استمرت وقتا طويلا، وألحقوا إصابات مباشرة في صفوف جنود القوة الصهيونية". وأكدت السرايا أن هذه العملية "تأتي ردا على المجازر الصهيونية في قطاع غزة، وتأكيدا على خيار المقاومة والجهاد".

ولم يكن الليل أحسن حالا من نهار غزة، القتال مستمر لليلة التاسعة عشر والشهداء يتساقطون بالعشرات إذ بلغت الحصيلة حتى ساعات صباح اليوم 975 شهيدا وأكثر من 4400 جريحا.

وأفادت الأخبار الميدانية الواردة من هناك تواصل المعارك العنيفة بين المقاومة الفلسطينية وقوات الاحتلال الإسرائيلي، بينما يستمر الطيران الحربي في قصف جنوب القطاع.

إلى ذلك تحدث شهود عيان عن تراجع كثافة الضربات الجوية في مدينة غزة وشمال القطاع بالمقارنة مع الليالي الماضية.

واستشهد فلسطيني وجرح نحو عشرين آخرين في غارة دمرت منزل في حي الشيخ رضوان في مدينة غزة، حسبما ذكر اطباء وشهود عيان.

وقال مراسل لوكالة فرانس برس ليلا حول الوضع في مدينة غزة وشمال القطاع ان "دبابات تطلق النار على المقاتلين الفلسطينيين الذين يردون بقاذفات الصواريخ التي يحملونها". واضاف "هناك اطلاق نار كثيف من الجانبين". ولم تذكر اي ارقام تتعلق بحصيلة هذه المعارك.

المنظمات الإنسانية تحذر من تدهور الوضع الإنساني في غزة - ا ف ب

لكن رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس اتهم الدولة العبرية بمحاولة "القضاء" على سكان القطاع. وقال عباس ان "العدوان يزداد كل يوم شراسة وكل يوم يزداد الضحايا ويزداد التدمير واسرائيل ممعنة في هذا العدوان لتقضي على شعبنا هناك"، مؤكدا ان "هذا الشعب الصامد سيستمر صامدا (...) ولن يستسلم".

واستشهد سبعون فلسطينيا على الاقل أمس، مما يرفع حصيلة الضحايا الفلسطينيين الى 975 شهيدا على الاقل واكثر من 4400 جريح منذ بدء الهجوم الاسرائيلي، حسبما ذكر مدير خدمات الطوارىء في غزة معاوية حسنين.

في المقابل قتل عشرة عسكريين وثلاثة مدنيين اسرائيليين. ومساء الثلاثاء شن الطيران الاسرائيلي غارات على شمال قطاع غزة وجنوبه ادت الى استشهاد ثمانية فلسطينيين بينهم ثلاثة اطفال في احد شوارع جباليا.

في الوقت نفسه، قال شهود ان القوات الخاصة الاسرائيلية تقدمت مئات الامتار بعد معارك مكثفة، داخل بعض احياء مدينة غزة من بينها حي الزيتون. وفي الجنوب، قالت منظمة كير غير الحكومية ان القصف الجوي العنيف لمدينة رفح على الحدود مع مصر دفع مئات السكان الى الشوارع بحثا عن ملاجىء. وقد تواصلت عمليات القصف هذه طوال الليل.

طباعة