عباس يدعو «حماس» لقبول المبادرة المصرية «دون تردّد»

لقاء مبارك وعباس في القاهرة. أ.ف.ب

دعا الرئيس الفلسطيني محمود عباس أمس حركة المقاومة الاسلامية «حماس» الى الموافقة «من دون تردد» على المبادرة المصرية لانهاء الحرب في غزة قبيل بدء وفد من الحركة مباحثات مع المسؤولين المصريين حول نقاط المبادرة. وتزامن ذلك مع رفض 10 فصائل فلسطينية القرار 1860 وسط دعوات الى وحدة الصف وانباء عن قمة عربية طارئة قد تعقد في الكويت بشأن غزة.

وتفصيلاً قال محمود عباس في مؤتمر صحافي في القاهرة بعد اجتماع مع الرئيس المصري حسني مبارك «المبادرة المصرية في اعتقادنا هي الآلية التي ستنفذ قرار مجلس الامن وستضع الامور على الارض موضع التنفيذ من اجل وقف الاعتداء الاسرائيلي وكلنا نعول على هذه المبادرة». واضاف «الاتصالات المصرية قائمة على قدم وساق، ووصل وفد من حماس الى القاهرة ونرجو ان يتمكن من الوصول الى اتفاق من دون تردد. فالقضية لا تحتاج ابداً الى ان نتوقف لحظة واحدة عن الدخول في عملية التنفيذ مباشرة». واعلن عباس تأييده نشر قوة دولية في غزة.

ومن تونس دعا رئيس الدائرة السياسية لمنظمة التحرير الفلسطينية فاروق القدومي الى «وحدة الصف» الفلسطيني والعربي والعمل على «مساندة المقاومة» في غزة، معتبراً ان قرار مجلس الامن الدولي «العائم» يصب في صالح اسرائيل. وقال القدومي (أبو اللطف) لوكالة فرانس برس «الهدف الحقيقي من وراء العدوان على غزة والحرب الغاشمة على شعبنا المحاصر هو كسر ارادة الشعب الفلسطيني، وتدمير روحه الكفاحية ومقومات الصمود»، مؤكداً «اهمية الوحدة الوطنية الفلسطينية».

واعلنت 10 فصائل فلسطينية بينها حركتا حماس والجهاد الاسلامي اثر اجتماع لقادتها في دمشق امس رفضها لقرار مجلس الامن 1860 لأنه «لا يلبي المطالب والمصالح الوطنية للشعب الفلسطيني». وقالت الفصائل إن «قادة الفصائل الـ10 (..) يرفضون قرار مجلس الامن 1860 ويعتبرون انه لا يلبي مطالب ومصالح الشعب الفلسطيني ويلحق ضرراً بالمقاومة واستمرارها وجوهر القضية الفلسطنية». وحضر الاجتماع رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل وامين عام الجهاد الاسلامي رمضان عبدالله شلح وامين عام الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين - القيادة العامة احمد جبريل اضافة الى مسؤولين عن فصائل اخرى.

وفي الكويت ذكرت صحيفة «النهار» امس ان قمة عربية طارئة حول العدوان العسكري الاسرائيلي على غزة قد تعقد بمناسبة قمة اقتصادية عربية مقررة في 19 و20 يناير في العاصمة الكويتية. ونقلت الصحيفة عن مصادر مطلعة قولها إن الكويت اقترحت استضافة القمة مستفيدة من حضور قادة دول عربية لعقد اول قمة اقتصادية في ما بينهم. واوضحت الصحيفة ان جامعة الدول العربية ووزراء الخارجية العرب وافقوا على الاقتراح الكويتي خصوصاً وان الجهود الدبلوماسية الدولية لم تؤدِ حتى الان الى التوصل الى انهاء العمليات الاسرائيلية على غزة.

واعلن وزير الخارجية الايطالي فرانكو فراتيني امس لقناة «تي في 7» التلفزيونية ان بلاده مستعدة للمشاركة في «تحرك دولي لمراقبة الحدود» بين مصر وقطاع غزة. من جانبه دعا رئيس الوزراء الكندي ستيفن هاربر الى وقف «فاعل ودائم» لاطلاق النار في غزة.

وفي واشنطن تبنى مجلسا الكونغرس الاميركي أول من أمس بالاجماع قرارات تدعم اسرائيل وتعترف بحقها في الدفاع عن نفسها حيال الهجمات الصاروخية التي تشنها حركة حماس وتدعو الى وقف لاطلاق النار في غزة.

برلماني مصري يرفع الحذاء خلال مناقشة

رفع عضو في مجلس الشعب المصري ينتمي لجماعة الاخوان المسلمين الحذاء امس في وجه زميل له ينتمي للحزب الوطني الديمقراطي الحاكم خلال مناقشة للجهود المصرية لاغاثة الفلسطينيين في غزة. ووافق المجلس على احالة العضو أشرف بدر الدين الى لجنة القيم التي يمكن أن توصي بفصله من المجلس. كما وافق على إحالة العضو محمد البلتاجي الذي ينتمي لجماعة الاخوان أيضاً الى لجنة القيم بعد احتجاجه مع النواب المعارضين على إحالة بدر الدين الى لجنة القيم.

طباعة