مصر تقترح هدنة في غزة بعد مقتل 42 في قصف مدرسة

تدرس إسرائيل وحركة المقاومة الإسلامية حماس اليوم إقتراحاً عرضته مصر لهدنة في قطاع غزة لاقت تأييداً فورياً من الولايات المتحدة وأوروبا وذلك بعد ساعات من قتل 42 فلسطينياً في قصف دبابات إسرائيلية لمدرسة تابعة للامم المتحدة.

مهما يكن من أمر فإن مسؤولين إسرائيليين قالوا أيضاً ان وزراء سيدرسون تصعيداً خطيراً للهجوم الذي مضى عليه 12 يوماً يقضي بدفع القوات في عمق القطاع داخل مدن غزة ومخيمات اللاجئين سعياً الى إنهاء إطلاق حركة حماس للصواريخ على إسرائيل.

وقال مسؤول فلسطيني أن قادة حماس الذين يريدون إنهاء حصار إسرائيل للقطاع أحيطوا علماً بمقترحات الرئيس المصري حسني مبارك وأنهم يجرون مشاورات داخلية بشأنها.

وفي نيويورك حيث إجتمع مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة لبحث أزمة غزة قالت سفيرة إسرائيل لدى الأمم المتحدة جابرييلا شاليف ان الإسرائيليين يحملون "على محمل الجد" إقتراح مصر لهدنة في غزة لكنها لم توضح هل ستقبله إسرائيل أم لا.

وقالت شاليف للصحفيين "أنا على يقين أنه سيدرس وستعرفون ما إذا كان مقبولاً. ولكننا نحمله على محمل الجد كل الجد." لكنها لم تقدم أي تأكيد أن إسرائيل سترد بالإيجاب على الإقتراح.

وكان مسؤولون إسرائيليون قالوا أنهم مستعدون للنظر بجدية في أي خطط تلبي طلبهم ان تمنع مصر إمدادات الأسلحة المهربة عن حماس.

ووجه مبارك دعوته إلى الهدنة في مؤتمر صحفي مشترك في مصر مع الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي. ولم يذكر تفاصيل لكن دبلوماسيين أشاروا الى عملية تتضمن التركيز على إستقدام قوات أجنبية لمراقبة الحدود بين مصر وغزة ومنع تهريب السلاح إلى حماس وفي الوقت نفسه تسهيل حركة التجارة عبر الحدود.


وبعد حلول الظلام يوم الثلاثاء انحسرت حدة المعارك الا من دوي متقطع لانفجارات واطلاق نيران في انحاء القطاع. ويوم الثلاثاء قتل 77 مدنيا ليصل اجمالي القتلى الفلسطينيين الى 631 مقارنة مع عشرة اسرائيليين سبعة منهم جنود.

وقالت مصادر طبية ان قذائف دبابات اسرائيلية قتلت 42 فلسطينيا في مدرسة للامم المتحدة يحتمي بها مدنيون في قطاع غزة يوم الثلاثاء في تطور قد يعزز الضغوط الدولية على اسرائيل لوقف هجومها على القطاع.

واتهم الجيش الاسرائيلي حركة المقاومة الاسلامية (حماس) باستخدام المدنيين "دروعا بشرية" وقال ان قواته أطلقت قذائف مورتر على مدرسة الفاخورة بعدما أطلق نشطاء قذائف مورتر على مواقعها من داخل المدرسة الواقعة بمخيم جباليا للاجئين.

وقال معاون للرئيس الفلسطيني محمود عباس انه امر مسؤولين بمقاضاة اسرائيل امام محاكم دولية بسبب الحادث. وقال متحدث باسم الامم المتحدة انه يريد تحقيقا في الحادث وفي مزاعم اسرائيل ان مقاتلين يطلقون النار من مدارسها.

طباعة