عقوبات أميركية على أفراد وكيانات لبنانية لصلتها بحزب الله

فرضت الولايات المتحدة الثلاثاء عقوبات على اقتصادي لبناني بارز يزعم أنه يساعد جماعة حزب الله الشيعية في عملياتها المالية.

أعلنت وزارة الخزانة الأميركية فرض عقوبات على خبير الاقتصاد وصاحب صرافة (سي.تي.إي.إكس)، حسن مقلد، وعلى ابنيه، ريان مقلد وراني مقلد، اللذين قالت وزارة الخزانة في بيان إنهما "يسهلان لحسن مقلد والأنشطة المالية لشركته دعما لحزب الله".

قالت الوزارة إن مقلد، الذي يظهر بشكل متكرر كمحلل اقتصادي في وسائل الإعلام المحلية "عمل بتنسيق وثيق مع كبار المسؤولين الماليين في حزب الله لمساعدة الحزب في تأسيس وجود داخل النظام المالي اللبناني".

وأضافت أنه يعمل مستشارا ماليا للجماعة المسلحة، مشيرة إلى أنه "ينفذ صفقات تجارية نيابة عن الجماعة في جميع أنحاء المنطقة".

كما زعمت وزارة الخزانة أن مؤسسة مقلد للصرافة تعمل بمثابة "واجهة مالية" لحزب الله.

استهدفت العقوبات أيضا شركتين أخريين يملكهما أو يتحكم فيهما مقلد، الشركة اللبنانية للمعلومات والدراسات والشركة اللبنانية للنشر والإعلام والبحوث والدراسات.

 

طباعة