تفاصيل جديدة بشأن فعاليات الاحتفال بتتويج الملك تشارلز الثالث

كشف قصر باكنغهام عن تفاصيل جديدة بشأن الفعاليات التي ستقام خلال الاحتفال بتتويج تشارلز الثالث ملكاً لبريطانيا في مايو المقبل، والتي ستتنوع ما بين الظهور في شرفة القصر الملكي، وحفل موسيقي يضم عددا من النجوم العالميين، بالإضافة إلى يوم للعمل التطوعي.

وأفادت وكالة أنباء "بي إيه ميديا" البريطانية بأن مراسم التتويج ستتم في عطلة نهاية الاسبوع، وستكون تحديداً خلال الفترة من السبت الموافق السادس من مايو، وحتى الاثنين الموافق الثامن من الشهر نفسه.

وسوف يتم تتويج الملك وقرينته في "كنيسة ويستمنستر" صباح يوم السبت، بقيادة رئيس أساقفة كانتربري. وبحسب قصر باكنغهام، فسيكون هناك قداس مهيب، إلى جانب احتفال ومهرجان.

وسيصل كل من تشارلز وكاميلا إلى الكنيسة في موكب سينطلق من قصر باكنغهام، يُعرف باسم "موكب الملك"، ثم سيعودان بعد القداس إلى القصر في موكب احتفالي أكبر يُعرف باسم "موكب التتويج"، حيث سينضم إليهما أعضاء آخرون من العائلة المالكة.

وفي القصر، سينضم إلى تشارلز وكاميلا أفراد من العائلة بالشرفة لاختتام الفعاليات الاحتفالية لليوم، ولم يحدد القصر الملكي أفراد العائلة الذين سوف يظهرون في "موكب التتويج" أو في الشرفة.

وسيشهد يوم الأحد مشاركة مجموعة من "رموز الموسيقى العالميين والنجوم المعاصرون"، الذين سوف ينزلون إلى قلعة وندسور لحضور حفل التتويج الذي سيتم بثه على الهواء مباشرة على شبكة هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي).

وأعلن قصر باكنغهام أن العرض سيتضمن أوركسترا من الطراز العالمي ستقدم مقطوعات موسيقية مفضلة بحضور بعض أكبر الفنانين في العالم، إلى جانب فنانين من عالم الرقص، وسيتم تعزيز العروض من خلال الإخراج والتنظيم المسرحي، بالإضافة إلى مؤثرات موجودة في الحديقة الشرقية للقلعة، كما ستظهر جوقة التتويج، وهي مجموعة متنوعة سيتم تكوينها من جوقات مجتمعية ذات اهتمام بالغ في البلاد ومغنين من الهواة من جميع أنحاء المملكة المتحدة، مثل جوقات خاصة باللاجئين، وجوقات من هيئة الصحة الوطنية البريطانية، وجوقات غنائية من الصم.

وسوف يروي فيلم وثائقي جديد، يستكشف تشكيل جوقة التتويج، قصصا للأشخاص الذين يمثلون الوجوه والأصوات العديدة في البلاد، وستظهر جوقة التتويج إلى جانب "الجوقة الافتراضية"، المكونة من مغنين من جميع أنحاء الكومنولث البريطاني، لتقديم عرض خاص ليلاً.

وقال القصر إنه من المتوقع إقامة آلاف الفعاليات في الشوارع والحدائق والمتنزهات العامة، في كل ركن من أركان المملكة المتحدة، وقد تم تخصيص يوم الإثنين، وهو يوم العطلة المصرفية، للعمل التطوعي، وتم وصفه بأنه سيكون "يوم المساعدة الكبيرة".

من ناحية أخرى، قالت وزارة الشؤون الرقمية والثقافة والإعلام والرياضة، إنه من المتوقع أن يزور عشرات الآلاف من الأشخاص لندن لتجربة حضور مراسم التتويج.

طباعة