التظاهرات المناهضة للحكومة في بيرو تمتد إلى العاصمة ليما

مسيرة مناهضة لحكومة بيرو في العاصمة ليما. إي.بي.إيه

تواصلت التظاهرات وعمليّات قطع الطرق في بيرو، حيث أُغلِق المطار المؤدّي إلى موقع ماتشو بيتشو الشهير «في إجراء احترازيّ»، بينما امتدت التجمعات الاحتجاجية إلى العاصمة ليما.

ونزل الآلاف إلى شوارع ليما الخميس، في احتجاج سلمي مناهض للحكومة الجديدة والرئيسة دينا بولوارتي، بعد اشتباكات دامية على مدى أسابيع، كانت قد اندلعت بعد الإطاحة بالرئيس السابق بيدرو كاستيو، وخلفت 42 قتيلاً على الأقل.

وجرت المسيرة، التي نظمتها النقابات العمالية والجماعات اليسارية، دون حوادث.

وأثناء احتجاج الخميس، أعلن وزير العمل إدواردو غارسيا استقالته على «تويتر»، قائلاً إن البلاد بحاجة لأن تعتذر عن الوفيات، وحث الحكومة على الاعتراف بأن «أخطاء قد ارتكبت ويجب تصحيحها».

وقال غارسيا إن الوضع لا يمكن أن يظل على هذا النحو حتى أبريل 2024، الموعد المقترح للانتخابات، والذي يأتي قبل عامين من الموعد المقرر. وقال رئيس الوزراء ألبرتو أوتارولا، إن بولوارتي لن تستقيل، مشيراً إلى المتطلبات الدستورية اللازمة، و«ليس لأنها لا تريد ذلك».

وأضاف «ترك الرئاسة سيفتح الباب على مصراعيه أمام فوضى خطرة للغاية وإساءة الحكم».

وتواصلت التظاهرات في 10 من المناطق الـ25 في البيرو بما في ذلك مدن تاكنا وموكويغوا وبونو وكوسكو وأبانكاي وأبوريماك وأريكويبا ومادري دي ديوس وهوانكافيليكا، في جنوب وشرق البلاد، وكذلك في سان مارتن في الشمال.

 

طباعة