وزير العدل الأميركي يعيّن مدّعياً عاماً مستقلاً للتحقيق بقضية وثائق بايدن السرية

أعلن وزير العدل الأميركي ميريك غارلاند، الخميس، أنّه عيّن مدّعياً عاماً مستقلاً للتحقيق في قضية الوثائق الرسمية السرية التي عثر عليها في منزل الرئيس جو بايدن، وفي مكتب كان يستخدمه قديماً.

وقال الوزير في تصريح مقتضب "لقد وقّعت وثيقة عُيّن بموجبها روبرت هور مدّعياً عامّاً خاصّاً" لديه "صلاحية التحقيق مع أيّ شخص أو كيان قد يكون انتهك القانون" في هذه القضية.

واضاف ان هذا القرار "للمصلحة العامة" وكان ضرورياً بسبب "ظروف استثنائية".

وتابع أن "هذا التعيين يذكّر الرأي العام بتمسك الوزارة باستقلالية القضاء في القضايا الحساسة جدا، والتزامها اتخاذ قرارات استنادا للوقائع والقانون فقط".

وهور حالياً شريك في مكتب محاماة في واشنطن. كان هذا الخريج من جامعتي ستانفورد وهارفرد مدعيًا فدراليًا سابقًا في ولاية ميريلاند بين عامي 2018 و2021. وقد عينه دونالد ترامب في هذا المنصب.

بين عامي 2007 و2014، عندما كان مساعدًا للمدعي العام الفدرالي في مقاطعة ميريلاند، عمل وفقًا لوزارة العدل، على قضايا تتعلق بعنف العصابات وجرائم الأسلحة النارية وتهريب المخدرات وكذلك الاحتيال في المؤسسات المالية والفساد.

طباعة